أخبار

كل ما نعرفه حتى الآن “دابسي”.. المنافس المصري لـ”أوبر وكريم”

أصبح من المؤكد إنطلاق أعمال شركة “دابسي” Dubci لخدمات النقل الذكية في مصر خلال النصف الأول من شهر أغسطس القادم، بحسب تصريح محمد سمير، المتحدث الرسمي السابق للقوات المسلحة، ورئيس قطاع تنمية الموارد البشرية بالشركة.

بذلك، ينضم إلى سوق النقل الذكي في مصر منافس قوي جديد لأشهر شركتين عاملتين حاليا، أوبر وكريم، حيث تستعد “دابسي” لإصدار تطبيقها الذكي الخاص بخدماتها، معلنة أن سياراتها ستزود بشبكات إنترنت مجاني “واي فاي” لكل من الكباتن والعملاء، إلى جانب كاميرا لمراقبة سلوكيات الكابتن والعميل، إضافة إلى توفير تأمينات اجتماعية وطبية للكباتن، وأخرى على الحياة حال وقوع حوادث أو إصابات، مع تحمل تكلفة إصلاح السيارة.

وبحسب مصادر صحفية حاولت الحصول على معلومات أكثر عن “دابسي”، فإن الشركة ستقبل العمل لديها بالسيارات الملاكي بدءا من موديلات 2000 ولسيارات التاكسي بدءا من 2010، وأنها تشترط لقبول السائقين إجراء تحليل مخدرات بتكلفة 150 جنيها، وفحص فني لسياراتهم بتكلفة 100 جنيها تقريبا في مكان تحدده “دابسي”.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن شركة “دابسي” ستقدم رواتب للسائقين تصل إلى 6 آلاف جنيها شهريا، بشرط تحقيق 400 رحلة و300 ساعة أونلاين، كما سيتم صرف حوافز إضافية للسائقين الحاصلين على تقييم 4.8 درجة، وأن شركة “ثري إم فور كارز” 3M for Cars ستتولى تقديم خدمات الدعم الفني لدابسي.

ومن غير الواضح حتى الآن إذا ما كانت “دابسي” ستطلق خدمات للنقل الجماعي ضمن أنشطتها، مثل خدمات سويفل وباصيت، وإن كان من المرجح أن “دابسي” تتطلع لذلك، خاصة أن ملصقاتها الإعلانية تظهر حافلات ودراجات وقوارب وطائرات مروحية!

 

ومن المؤكد، وبحسب تصريحات صحفية لمحمد سمير، أن “دابسي” شركة مصرية بالكامل، وغير مملوكة للحكومة بشكل مباشر، وقد وصف سمير شائعات ملكية جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة للشركة، أو مساهمته فيها على الأقل، بالإدعاءات الخاطئة، ومع ذلك، لا يتضح هيكل المساهمين في الشركة بشكل كامل، لكن مصادر مطلعة تؤكد وجود دعم كبير من الدولة لإنجاح التجربة، من أجل تحقيق مبدأ التنافسية مع خدمات الشركات المشابهة، مثل أوبر وكريم، التي تنفرد بحصة كبيرة من السوق.

الجدير بالذكر، أن أوبر وكريم قد توصلا إلى اتفاق، في مارس الماضي، تستحوذ أوبر بموجبه على كريم مقابل 3.1 مليار دولار، وهي الصفقة التي تواجه ممانعة من جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية في مصر، الذي يفحص حاليا بنود صفقة الاستحواذ لضمان عدم تأثيره على فرص الاستثمار والمنافسة في السوق المصرية.

على صعيد اخر تنتظر صفقة أوبر-كريم موافقة السلطات المصرية، في الوقت الذي أعلنت أغلب دول الشرق الأوسط التى تعمل بها كريم بالأساس عدم ممانعتها على الصفقة، في الوقت الذي خرج فيه جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية في مصر، ببيان قوى من رئيس الجهاز يحذر ويتوعد، بعد تردد أنباء عن قرب صفقة الاستحواذ في أكتوبر الماضي، وقال البيان: “إن أوبر وكريم هما أقرب المنافسين لبعضهما، ويستفيد الركاب والسائقون بشكل كبير من المنافسة الحالية”، مؤكدا أن هذه الفوائد ستضيع إذا كان هناك اتفاق بين الطرفين، وهذا سيضر بيئة الاستثمار في قطاع النقل والقطاعات الاقتصادية المرتبطة به.

وحذر البيان من أن هذه الصفقة لو تمت سيتم فرض غرامة، قد تصل الي 500 مليون جنيها مصريا (29 مليون دولار)، وبالنظر لحجم الصفقة التى أعلن عنها، فهذه الأرقام بمثابة “فكة”!

للمزيد من التفاصيل: صفقة أوبر وكريم.. 9 معلومات يجب أن تعرفها لتكتمل أمامك الصورة 

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top