أخبار

هجوم إلكتروني على فايزر وسرقة بيانات لقاح كورونا.. هل يؤثر ذلك على اللقاح؟!

استبعدت فايزر Pfizer أن يكون الهجوم الإلكتروني قد اخترق البيانات الشخصية للمشاركين في تجربة اللقاح

تعرضت شركة فايزر الأمريكية للأدوية Pfizer، وشريكتها الألمانية “بيونتك” BioNTech، لهجوم إلكتروني، ونجح القراصنة في سرقة الوثائق المتعلقة بتطوير لقاح فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” (COVID-19) في أوروبا، بعد استهداف الهجوم للوكالة الأوروبية للأدوية EMA.

واستبعدت فايزر Pfizer أن يكون الهجوم الإلكتروني قد اخترق البيانات الشخصية للمشاركين في تجربة اللقاح، كما أكدت الوكالة الأوروبية للأدوية أن الهجوم الإلكتروني لن يؤثر على الجدول الزمني لتقييم اللقاح.

وقال الخبراء أن الهجوم الإلكتروني وسرقة الوثائق ربما يفيد البلدان والشركات الأخرى المتطلعة لتطوير لقاحات فيروس كورونا، حيث تحتوي الوثائق على معلومات سرية حول اللقاح وآلية عمله وكفاءته ومخاطره والآثار الجانبية المحتملة له، وكذلك إرشادات التعامل مع اللقاح وتأثيره الطبي.

وكشفت تقارير سابقة، نشرتها وكالة رويترز، سعي قراصنة من كوريا الشمالية والجنوبية وإيران وفيتنام والصين وروسيا، في مناسبات مختلفة، إلى سرقة المعلومات حول فيروس كورونا واللقاحات والأدوية المحتملة له.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top