shopping now
أخبار

فيسبوك يهدد “لينكدإن” و”بيت.كوم”

ربما استطاع فيسبوك فرض نفسه على مجال الأعمال، بخاصية جديدة لصفحات الشركات تجعلها قادرة على وضع قائمة بالوظائف الشاغرة لديها.

وقال متحدث باسم فيسبوك لـموقع “TechCrunch”: “بناء على ما رأينا في فيسبوك، إذ ينشر أصحاب الأعمال الصغيرة الوظائف الشاغرة لديهم على صفحاتهم، قررنا اختبار خاصية تتيح لمديري الصفحات الإعلان عن الوظائف الشاغرة وتلقي طلبات المرشحين للعمل”.

الخاصية الجديدة تنافس العديد من المواقع المهمة سواء على صعيد العالم أو الوطن العربي، مثل لينكدإن وجلاس دور وبيت.كوم، كما تنافس مطورين مثل ” Work4″، و”Workable”، و”Jobscore” والذين يقومون بتكويد تبويبات للوظائف، يمكن لأصحاب الأعمال دمجها في صفحاتهم على فيسبوك.

ويتيح الخيار الجديد للصفحات مشاركة وظائف شاغرة بشكل رسمي مع التفاصيل المتعلقة بها، مثل المسمى الوظيفي والراتب، والدوام كامل أم نصف دوام. ويتميز المحتوى الوظيفي عن المحتويات الأخرى، بتنسيق خاص يجذب العين من بين زحام الموضوعات على الصفحة.

وستظهر الوظائف الشاغرة كذلك في تبويب منفصل على الصفحة، إذ يمكن للباحثين عن الوظائف إيجادها بسهولة، تلك الخاصية الجديدة ستُكسب الشركات المزيد من المتابعين، بالمقارنة مع صفحة الوظائف الشاغرة على موقع كل شركة.

سيتضمن الإعلان عن الوظيفة زر “قدم الآن” /”Apply Now”، والذي يفتح طلب وظيفة يتم تحميل بيانات فيه من الملف العام للمتقدم على فيسبوك تلقائيـًا، مما يساعد على التقدم لأكثر من وظيفة، دون الحاجة لتكرار ملء البيانات الأساسية للشخص.

وسيتم استقبال طلبات العمل على صندوق الرسائل مع احتمالية استبدال ذلك بخاصية جديدة، تتيح تمرير الطلب إلى بريد الشركة الإلكتروني للتوظيف بشكل تلقائي، لعدم خلط طلبات العمل برسائل خدمة العملاء.

كما سيكون لدى الشركات القدرة على الدفع مقابل عرض وظائفها الشاغرة لقطاع أعرض من المستخدمين، مثل ما يحدث في إعلانات لينكدإن المدفوعة.

جدير بالذكر أن ليس لدى جميع الشركات حسابات على لينكدإن، فبالمقارنة مع فيسبوك، لدى لينكدإن 467 مليون مستخدم مقابل 1.7 مليار مستخدم على فيسبوك، كما أن مستخدمي الأول يتصفحونه فقط لتحديث حالتهم الوظيفية أو للبحث عن عمل، في مقابل تصفح مستمر لمستخدمي الأخير، مما يجعله قادرًا على الوصول لمن حتى لا يفكرون بالوظيفة، وربما اقتنعوا بالتقدم إليها لأنها أفضل من وظيفتهم الحالية.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top