shopping now
منوعات

صدق أو لا تصدق| إديسون لم يخترع المصباح الكهربي!

من أول من فكر في المصباح الكهربائي؟

هو بالتأكيد عقلية تجارية لا يستهان بها، ودماغ منظمة كان هدفها الابتكار وتقديم الحلول التقنية وتحقيق الربح، عن المخترع الأمريكي ورجل الأعمال توماس إديسون (1847-1931) نتحدث، لكن من الأمانة العلمية ألا ننسب اختراع المصباح الكهربي لإديسون وحده، ولا يقلل هذا من عظمة إنجازاته.

cae918717917fb110f9a4812631d1867

إن الفكرة الأساسية لتحويل الكهرباء إلى ضوء ترجع إلى الكيميائي الإنجليزي السير “همفري ديفي” (1778-1829)، قبل قرنين تقريبا، وهو الذي تحقق من أن مرور التيار الكهربي في سلك يولد طاقة حرارية بفعل مقاومته، مما يرفع من درجة حرارته إلى حد توليد الضوء، لكن “ديفي” لم ينجح في الوصول إلى مادة رخيصة طويلة العمر يمكنها التوهج بفعل الكهرباء.

humphry-davy-mural

من هنا بدأ عالم الفلك والكميائي الإنجليزي “وارن دي لا رو” (1815-1889) في محاولة تحقيق ما لم ينجح فيه “ديفي”، وقد نجح في استخدام فتيل من البلاتينيوم في حيز مفرغ من الهواء في إنتاج ضوء من الكهرباء، غير أن غلو ثمن البلاتينيوم وصعوبة تفريغ الهواء من المصباح بشكل تام، وضعوا كلمة النهاية لما يحلم به “وارن”، فقد أصبحت النتيجة غير اقتصادية بالمرة.

1273600_1024x1024

في عام 1878، قام عالم كيمياء بريطاني آخر، هو “جوزيف سوان” (1828-1914)، باستخدام فتيل من الكربون في إنتاج الضوء، وقد كانت تجربة “سوان” بداية الوصول إلى مواد رخيصة في إنتاج المصباح الكهربي، غير أن استخدامه لفتيل سميك أدى إلى الاحتراق السريع له.

joseph_swan_ampoule

استفاد “إديسون” من كل ما سبقوه، فعالج كل مناطق القصور، لينتهي بابتكاره المصباح الكهربي وطرحه تجاريا، بعدما تمكن من استخدام فتيل مناسب من الكربون وتفريغ الهواء بكفاءة من زجاجة المصباح، لتحمل أول براءة اختراع للمصباح الكهربائي، قام بتسجيلها في 14 أكتوبر 1878، عنوان “تحسينات في المصابيح الكهربائية”، والعنوان خير دليل على وجود المصباح الكهربائي قبل إديسون.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top