شبكات اجتماعية

شائعة أم حقيقة؟! فيسبوكـ يتجسس علينا من مايكروفون الهواتف لبيع الإعلانات!

تقول فيسبوك أنها تطلب صلاحية الدخول إلى المايكروفون عبر تطبيقها من أجل مزايا تقدمها أو تود تقديمها

تجلس مع صديق أو أكثر لك، ليدور بينكم حوارات متنوعة، بعد ساعات قليلة، تتصفحون حساباتكم الشخصية على فيسبوك Facebook أو إنستجرام Instagram، لتجدوا إعلانات ترتبط بما كنتم تتحدثون عنه، وكأن فيسبوك استمع إليكم ليقدم لكم الإعلانات التي تلبي رغباتكم!

هذا اعتقاد منتشر للغاية.. وهناك مئات القصص بين مستخدمي فيسبوك تؤكد حدوث هذا الأمر لهم، فهل يمكن القول أن فيسبوك يتجسس على محادثات 2.38 مليار مستخدم له عبر مايكروفونات الهواتف الذكية من أجل بيع الإعلانات؟!

رسميا، تنفي شركة فيسبوك تماما هذا الأمر، وفي بيان نشرته الشركة في يونيو 2016، تقول بوضوح أنها لا تستخدم مايكروفون الهواتف من أجل بيع الإعلانات، وأن الإعلانات تتحدد فقط بحسب اهتمامات المستخدمين والمعلومات الأخرى المتوافرة عنهم.

وقالت فيسبوك، في بيانها، أنها تطلب صلاحية الدخول إلى المايكروفون عبر تطبيقها من أجل مزايا تقدمها أو تود تقديمها، مثل البث المباشر أو تسجيل الفيديوهات لعرضها على التايم لاين، أو إرسال رسائل صوتية عبر التطبيق، وأن الموضوع لا علاقة له بالإعلانات.

مش يمكن فيسبوك بتكذب؟!

تقنيا، هل يمكنك تخيل حجم البيانات والتسجيلات الصوتية التي سيتم جمعها وإرسالها إلى خوادم (سيرفرات) فيسبوك، إذا ما كان يتجسس على أكثر من ملياري مستخدم عالميا!

إلى جانب ذلك، يقول المتخصصون أن تقنيات التعرف على الأصوات ومعالجتها ليست بالبساطة الشديدة التي تجعل استخدامها في تطبيق بسيط ممكنا، وأنه لا داعي لأن تضع فيسبوك سمعتها على المحك، وكذلك سعر أسهمها وقوتها الاقتصادية، بالتورط في تقنية سيئة السمعة للتجسس، في حين أن البدائل التقنية المشروعة متاحة أمامها، وتستخدمها بالفعل، مثل ملفات الارتباط Cookies التي تسجل نشاطنا على الويب بالكامل، وكذلك ما تسجله متصفحات الإنترنت، ونشاطنا على فيسبوك نفسه.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top