تطبيقات

حوار| منة شاهين مبتكرة تطبيق “تكية”.. طريقك لعمل الخير والقضاء على الجوع

خلال شهرين من إصداره، تم تفعيل تطبيق “تكية” في 3 محافظات

يقبل الجميع على عمل الخير في شهر رمضان، من خلال البحث عن الأسر المحتاجة، سواء لمساعدتهم ماديا بصورة مباشرة أو تقديم كرتونة رمضان، أو عن طريق التبرع للمؤسسات الخيرية لتتولى هي الأمر، لكن غالبا ما تتعرض الأسر الفقيرة وغير المقتدرة إلى الحرج من التعامل وجها لوجه، خاصة إذا كان المتبرع أحد الجيران أو المعارف، بجانب أن كرتونة رمضان لا تكفي إطعام أسرة بالكامل على الإفطار والسحور لمدة 30 يوما.

منة شاهين، الفتاة الثلاثينية التي تعمل صيدلانية في شركة أدوية، وضعت كل هذه الجوانب أمام عينيها أثناء البحث عن حل لما يتعرض له الفقراء وغير المقتدرين في شهر رمضان، وعند جمعها الدراسات والإحصائيات عنهم، ونسبة احتياجاتهم من السلع في شهر رمضان، اكتشفت منة شاهين وجود مطاعم وفنادق ومحلات وبيوت مقتدرة تقوم برمي الطعام الفائض من الإفطار في صناديق القمامة، والسبب غياب وسيلة تواصل بينهم وبين المحتاجين بشكل مباشر كل يوم، ففكرت في إطلاق تطبيق “تكية” ليكون هو نقطة التواصل بين المتبرع وغير المقتدر يوميا.

“تكية” كلمة دارجة بين الجميع، نقولها ضحكا لبعض: “فاكر نفسك في تكية؟”، اختارتها منة شاهين لتأكد أن التطبيق هدفه توفير الطعام بكل الأنواع والكميات، تقول لـ”مشبك” في حوار: “عملت دراسة وشوفت كل التطبيقات اللى بتخدم حاجة زي كده في العالم، وإيه أحسن حاجة ممكن أعملها وتكون شاملة كل الأماكن اللي بيفضل فيها أكل زي المطاعم والسوبر ماركت والنوادي، وإزاي واحد عايز يتبرع أو يستفيد من الطعام الفائض عنده، فجمعت كل اللي وصلتله في تطبيق تكية”.

خلال شهرين من إصداره، تم تفعيل تطبيق “تكية” في 3 محافظات، هي أسوان والزقازيق والقاهرة، عن طريق نشر المستخدم (المقتدر)، والذي يمكن أن يكون (محل، سوبر ماركت، مطعم، بيت، مسجد، كنيسة)، السلع والأطعمة المتوفرة لديه على التطبيق بسعر رمزي أو بنصف الثمن، وطلب المستخدم الآخر( الغير مقتدر) هذه السلع بنفس الطريقة التي نطلب بها “أوردر طعام”، لكن الفرق أنه سيذهب نفسه لشرائها، لأن التطبيق غير هادف للربح، وليس لديه الإمكانية لتوفير موظفين ديليفري، كما أنه خلال هذا العام سوف ينتشر في كافة المحافظات.

من الطبيعي أن غير المقتدرين لن يتوافر لديهم موبايل أندرويد لتنزيل التطبيق واستخدامه، لكن من السهل جدا أن يبادر أحد من سكان المنطقة المقتدرين، في تنزيل التطبيق على هاتفه، من خلال هذا الرابط على متجر جوجل (جوجل بلاي) Play Store، ثم يسجل حسابا عليه مع مراعاة اختيار هل هو متبرع أم مستخدم، وبعدها يدخل إلى القائمة الرئيسية على التطبيق، لاختيار السلع التي عليها خصومات تصل إلى نصف الثمن ووجبات متوفرة بمبلغ رمزي، ثم يؤكد الطلب ليعرف السعر الاجمالي والوقت الذي سوف يذهب فيه الغير مقتدر ليستلم الطلب بنفسه.

ولكي يسير الأمر بشكل منتظم، استطاع “تكية” تكوين فريق عمل من المتطوعين، في القرى والمحافظات، ليكونوا منفذا لطلب الاوردر، عن هذه النقطة، تقول منة شاهين: “يعني المحتاج أو خلينا نقول عليه المستخدم، بيروح للمتطوع يعمل أوردر باللي عايزه، ويعرف منه السعر ومكان البيع، وهو يروح يدفع ويستلمه بنفسه، والأسرة اللي متاح فيها موبايل، بنعرفها إزاي تستخدم التطبيق”.

أخيرا، تطبيق “تكية” ليس هدفه فقط توفير وجبة إفطار لكل صائم، فيسعى أيضا إلي “زيرو جوع”، أي القضاء على الجوع في مصر، من خلال التعاون مع كافة المؤسسات والهيئات المصرية على رأسها وزارة الزراعة، فخلال الفترة المقبلة سيكون هناك تعاون بينهما، لعرض الخصومات والخضروات والفاكهة الغير مباعة في منافذ بيع وزارة الزراعة على تطبيق “تكية” بأسعار رمزية يستفيد منها غير المقتدرين.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top