تقنيات

بعد تراجع جوجل ومايكروسوفت.. هل ربحت هواوي معركتها ضد الشركات الأمريكية؟

قالت هواوي أنها استعدت منذ فترة ليست بالقصيرة، وبدأت العمل على خطة بديلة للمضي قدما دون جوجل

في منتصف مايو من العام الماضي، بدأت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اتخاذ إجراءات الحظر الأمريكي على استخدام هواوي للتقنيات الأمريكية، بحسب قائمة تم إعدادها للشركات التي تهدد الأمن القومي الأمريكي، وبعد 4 أيام أعلنت جوجل Google عن التزامها بقرار الإدارة الأمريكية، وحظر خدماتها على الشركة الصينية، ثم تلتها شركات أخرى، مثل إنتل Intel وكوالكوم Qualcomm وآرم ARM.

وسريعا، جاء أول تصريح رسمي من هواوي Huawei، التي أكدت أن جميع هواتف هواوي وهونر الذكية والأجهزة اللوحية التي تم بيعها، وكذلك التي لا تزال في المخازن، لن تتأثر بقرار الحظر الأمريكي، الذي سيسري فقط على الأجهزة الجديدة التي لم يتم إنتاجها بعد.

وقالت هواوي: “قدمنا مساهمات كبيرة في تطوير ونمو نظام أندرويد Android في جميع أنحاء العالم، بصفتنا أحد الشركاء العالميين الرئيسيين لنظام أندرويد، وقد عملنا عن كثب مع النظام الأساسي المفتوح المصدر لتطوير نظام بيئي استفاد منه المستخدمون والصناعة.”

في نفس الوقت، أعلنت هواوي عن قيامها ببناء نظام تشغيل للأجهزة المحمولة، كبديل لنظام تشغيل أندرويد، وهو نظام التشغيل الذي أعلن عنه فيما بعد وحمل اسم “هارموني أو إس” HarmonyOS، في 9 أغسطس 2019.

وقالت هواوي أنها استعدت منذ فترة ليست بالقصيرة، وبدأت العمل على خطة بديلة للمضي قدما دون جوجل، وأن لديها برنامجا موازيا لتطوير بدائل لجميع خدمات جوجل.

من ناحيتها، وفي 20 مايو 2019، منحت الولايات المتحدة الأمريكية فترة سماح 90 يوما، تسمح لهواوي بالعمل بالتقينات الأمريكية عبر رخصة مؤقتة تنتهي في 19 أغسطس 2019، قبل أن يتم تطبيق الحظر بالكامل.

من جهتها، وفي 31 مايو 2019، هددت الحكومة الصينية بعمل قائمة مماثلة للقائمة الأمريكية، تمهيدا لحظر التعامل مع الشركات الأمريكية، كما أمرت هواوي موظفيها بالامتناع عن حضور أي اجتماعات أمريكية، وإلغاء أي لقاءات تقنية مع الأمريكيين، كما استغنت هواوي عن كل الأمريكيين العاملين لديها في مجالات البحث والتطوير.

هواوي تتغلب على الآثار السلبية للحظر على مبيعاتها

لا يمكن إنكار تأثر مبيعات هواوي بفعل الحظر الأمريكي عليها، فبحسب تصريح الرئيس التنفيذي للشركة، في 17 يونيو 2019، توقعت هواوي انخفاض إيراداتها بنحو 30 مليار دولار عن توقعاتها قبل الحظر، وأن إيرادات المبيعات لعام 2019 و2020 ستكون حوالي 100 مليار دولار.

كما توقعت تقارير اقتصادية انخفاض مبيعات الهواتف الذكية من هواوي بنسبة 40 إلى 60% بسبب الحظر، وقد قدرت هواوي انخفاض مبيعاتها ما بين 40 إلى 60 مليون جهاز خلال 2019.

ومع ذلك، ففي 27 يونيو 2019، أعلنت هواوي عن تخطي مبيعات سلسلة هواتفها هواوي بي30 (Huawei P30) لمبيعات سلسلتها بي20 (Huawei P20)، لكن الآثار السلبية للحظر الأمريكي استمرت واضحة، فانخفضت حصة هواتف هواوي في السوق الأوروبية بنسبة 9% في يونيو 2019 مقارنة بشهر مايو 2019.

وفي 30 يوليو 2019، شهدت هواوي ارتفاعا ملحوظا في شحن الهواتف الذكية، فقد ذكرت هواوي شحنها 118 مليون هاتف ذكي في النصف الأول من 2019، بزيادة 24% عن النصف الأول من 2018، عندما شحنت 95 مليون وحدة.

بالإضافة إلى ذلك، وفي 17 أكتوبر 2019، كشفت هواوي عن نتائج أعمالها في الربع الثالث من 2019، حيث حققت زيادة بنسبة 24,4% عن أرباح العام السابق حتى الربع الثالث، كما كشفت الشركة أن إيراداتها السنوية بلغت 86,1 مليار دولار، بصافي ربح 8,7%.

وفي 23 أكتوبر 2019، أعلنت هواوي عن شحن أكثر من 200 مليون هاتف ذكي في 2019 على مستوى العالم، وفي فترة أقل بـ64 يوما عن نفس الرقم الذي حققته في العام السابق، وتعود هذه القفزة إلى مساندة الصينيون لشركتهم الوطنية، وإقبالهم بقوة على هواتفها داخل الصين عندا في الأمريكيين.

خطوات واثقة لهواوي خارج السيطرة الأمريكية

في 6 يونيو 2019، أعلنت هواوي عن بنائها لشبكة الجيل الخامس 5G لصالح عملاق الاتصالات الروسي MTS، والذي يسيطر على 31% من سوق الاتصالات الروسي، بواقع 78 مليون مشترك.

وفي 10 يونيو 2019، أعلنت هواوي عن تطويرها لمتجر تطبيقات خاص بها، بعد استعانتها بمطورين عملوا من قبل مع متجر تطبيقات جوجل “بلاي ستور”، وقد تم بالفعل إطلاق متجر تطبيقات هواوي تحت اسم “آب جاليري” AppGallery فيما بعد.

في 19 أغسطس 2019، ومع إعلانها الرسمي عن نظام تشغيلها البديل لأندرويد هارموني أو إس HarmonyOS، أمدت إدارة ترامب فترة السماح لهواوي 90 يوما أخرى!

وفي 19 سبتمبر 2019، أطلقت هواوي هواتفها الذكية “ميت 30” Huawei Mate 30 وميت 30 برو Mate 30 Pro دون خدمات جوجل، كما أعلنت هواوي عن ضخها مليار دولار لتطوير التطبيقات، وأنها تعمل وبقوة على تدشين متجرها للتطبيقات AppGallery، وقالت هواوي أنها جاهزة لتوصيل خدمات وتطبيقات جوجل إلى هواتف “ميت 30” فورا حال رفع الحظر عنها، وقالت هواوي أنها تأمل في بيع 20 مليون جهاز من هواتف “ميت 30”.

وفي 26 سبتمبر 2019، أعلنت هواوي عن شحنها لمحطات الجيل الخامس 5G دون مكونات أمريكية، وأنها ستنتج محطاتها الأساسية المزودة بتقنية 5G دون أجزاء أو تقنيات أمريكية، وأنها ستضاعف معدل الإنتاج الحالي في عام 2020.

وفي 25 نوفمبر 2019، أعلنت هواوي عن تطويرها لجهاز لوحي منافس لأيباد أبل، يحمل اسم MatePad Pro، والذي سيطرح في السوق الصيني مطلع عام 2020، مع لوحة مفاتيح قابلة للفصل، وواجهة المستخدم EMUI 10 القائمة على أندرويد 10، ودون خدمات جوجل.

وفي 2 ديسمبر 2019، قالت هواوي أن سلسلة هواتفها “ميت 30” Mate 30 لا تحتوي على أي أجزاء أمريكية، لكن الحكومة الأمريكية سعت وبقوة لتحريض حلفائها على التضييق على هواوي.

وفي 5 ديسمبر 2019، أطلقت هواوي سلسلتها “نوفا 6″، التي تضم هواتف نوفا 6 ونوفا 6 الجيل الخامس، والتي تعمل برقاقات معالج كيرين 990، ودون خدمات جوجل.

وفي 20 يناير 2020، سعت هواوي لإيجاد بديل لخرائط جوجل، ووقعت الشركة صفقة مع شركة “توم توم” TomTom، المتخصصة في رسم الخرائط وحركة المرور والملاحة، وبذلك يمكن لهواوي بسهولة امتلاك خدمة بديلة لجوجل، تحمل علامة هواوي.

وفي 11 فبراير 2020، أطلقت هواوي هاتفها “ميت 30 برو” Mate 30 Pro في المملكة المتحدة، ودون تطبيقات جوجل، وقد بدأ بيع الهاتف في 20 فبراير بسعر 899 جنيه استرليني.

الشركات الأمريكية تطلب العودة للعمل مع هواوي

في 30 أغسطس 2019، أعلنت وازرة التجارة الأمريكية عن استعدادها لمنح تراخيص للشركات الأمريكية التي ترغب العمل مع هواوي، إن لم تكن هناك مخاطر أمنية متعلقة بذلك، وبحسب رويترز، تلقت الإدارة الأمريكية 130 طلب ترخيص من شركات أمريكية لبيع سلعها وخدماتها إلى هواوي، غير أنه لم يتم الموافقة على أي منها!

وفي 9 سبتمبر 2019، وفي لقاء أجرته بلومبرج بيزنس ويك مع براد سميث، رئيس مايكروسوفت، انتقد سميث تعامل الإدارة الأمريكية بهذا الشكل مع هواوي، والتي وصفها بالطريقة غير العادلة، والتي تفتقد للاستناد للحقائق والمنطق وحكم القانون.

في 20 نوفمبر 2019، اتخذت الحكومة الأمريكية قرارا في طلبات التراخيص المقدمة إليها من 290 شركة مقرها بالولايات المتحدة الأمريكية، وقامت الإدارة الأمريكية بإرسال قرارات الرفض والموافقة إلى الشركات، لكنها لم تعلن عن قوائم القبول والرفض!

لكن مايكروسوفت أعلنت، في 22 نوفمبر 2019، أنها من بين الشركات التي منحتها الإدارة الأمريكية ترخيصا للعمل مع هواوي، وبذلك أعلنت هواوي عن عمل الإصدار القادم من لابتوب ميت بوك Matebook بنظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز.

وفي 20 فبراير 2020، قال سمير سامات، نائب رئيس أندرويد وجوجل بلاي، أن جوجل تقدمت بطلب إلى الحكومة الأمريكية لاستئناف تعاملها مع هواوي، ما يعكس رغبة جدية من جوجل للعودة إلى هواوي، للاستفادة من عائدات تقديم خدماتها على هواتفها الذكية.

هل ربحت هواوي معركتها ضد الشركات الأمريكية؟!

وبناء على المقدمات والنتائج السابقة، يتضح أن الشركات الأمريكية لن يكون لديها طاقة لخسارة هواوي، باعتبارها أحد أكبر مصنعي الأجهزة الذكية في العالم، خاصة وأنها تبيع أكثر من 100 مليون هاتف ذكي سنويًا، ما يمثل مصدر دخل كبير للشركات الأمريكية المتعاونة مع هواوي.

في النهاية تبقى التجارب حاكم رئيسي في شكل العلاقة المستقبلية، وإلى أي مدى سوف يستطيع الطرفان (هواوي VS الشركات الأمريكية) الصمود.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top