أخبار

أمريكا تتهم عسكريين صينيين بأكبر عملية اختراق وسرقة لبيانات الأمريكيين في تاريخها

المتسللين استطاعوا سرقة أسماء وتواريخ الميلاد وأرقام الضمان الاجتماعي وبيانات رخصة القيادة لأكثر من 150 مليون أمريكي

اتهم المدعى العام الأمريكي وليام بار 4 متسللين عسكريين من أعضاء جيش التحرير الصيني باختراق وكالة الإبلاغ عن الائتمان الأمريكية “إكويفاكس” Equifax في عام 2017، والذي تضرر منه 150 مليون مواطن أمريكي تقريبا.

وقال بار أن المتسللين استطاعوا سرقة أسماء وتواريخ الميلاد وأرقام الضمان الاجتماعي وبيانات رخصة القيادة، طوال أسابيع من اختراقهم لنظام إكويفاكس Equifax، مستخدمين نحو 34 خادما (سيرفر) في 20 دولة لتوجيه حركة المرور بهدف حجب موقعهم الحقيقي.

وحول أهمية هذه البيانات، قال بار إن اختراقها هو أكبر اختراق في تاريخ الولايات المتحدة، وأن لها قيمة اقتصادية كبيرة، منها تعزيز قدرة الصين على تطوير أداوت الذكاء الاصطناعي.

يذكر أن إكويفاكس Equifax وافقت على دفع 700 مليون دولار تقريبا لتسوية مزاعم انتهاكها للقانون خلال خرق البيانات، وسداد تعويضات للمتضررين، ما يؤكد خطورة عملية الاختراق على إكويفاكس وقطاع الائتمان الاستهلاكي على المدى البعيد.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top