أخبار

في اليوم العالمي لخصوصية البيانات 2021: قدرة التحكم بخصوصية بياناتك

يُعد الحفاظ على إمكانية رؤية البيانات جانباً جوهرياً لحمايتها بشكل عام

بقلم جوني كرم، المدير العام ونائب الرئيس الإقليمي للأسواق الناشئة الدولية لدى فيريتاس تكنولوجيز

“بينما نحتفل بيوم خصوصية البيانات العالمي، نستعرض ما حصل من تغييرات في هذا السياق خلال العام الماضي، لا سيما التوجه غير المسبوق نحو التحول الرقمي في جميع أنحاء العالم.”

لم يقتصر تأثير أزمة كوفيد-19 على تسريع اعتمادنا على الممارسات الرقمية في مختلف القطاعات، بل ساهم أيضاً في تعزيز النقلة الكبيرة نحو العمل عن بُعد. ونشهد اليوم ارتفاعاً كبيراً في مستوى الصعوبات التي تواجه جهود الامتثال وحماية البيانات في ظل قيام الموظفين بحفظ بياناتهم على محركات الأقراص المحلية على حواسيبهم الشخصية أو على السحابة العامة عند العمل عن بُعد.

ويُعد الحفاظ على إمكانية رؤية البيانات جانباً جوهرياً لحمايتها بشكل عام، نظراً لأنه يتعذّر حماية ما لا يمكن رؤيته، وعندها، تصبح البيانات أكثر عرضةً للانكشاف والاختراق.  وتمثل إمكانية الرؤية الكاملة للبيانات الوسيلة الوحيدة أمام الشركات لحماية بياناتها من خلال اتباع ممارسات فعالة وملائمة لمرحلة ما بعد كوفيد-19 في مجال خصوصية البيانات.

ولا شك أن مسؤولية حماية بيانات العملاء تقع على عاتق الشركات، إلا أن ما يحصل اليوم يجب أن يكون درساً وتذكيراً للعملاء أيضاً، ولا سيما أولئك الذين يمكنهم التحكم ببياناتهم الخاصة من خلال التحقق من الخيارات التي يقومون بتفعيلها على الإنترنت ومعرفة مكان تخزين البيانات وأفضل السبل لإدارتها.

وعلى الرغم من أن الاحتفال بحماية البيانات ليس سوى فعالية مدتها يوم واحد فقط، إلا أن الحفاظ على سلامة وصحة ممارسات الخصوصية تعد من الأمور التي يجب الالتزام بها هذا العام. ومع استمرار المنطقة في التقدم والتحول نحو التوجه الرقمي، ستواصل البيانات لعب دور جوهري في تعزيز الاقتصادات القائمة على المعرفة وستتطلب نهجاً أكثر استراتيجية للوصول إلى مستويات إدارة وحماية أكثر ذكاء تدعم الخصوصية وممارسات امتثال أفضل”.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top