منوعات

صدق أو لا تصدق| أنف صناعي يستخدم خلايا حية للعثور على القنابل وفيروس كورونا

تخطط شركة إيرباص لتثبيت أنوف صناعية في الطائرات بحلول نهاية العام الجاري من أجل اختبار كفاءتها

يبدو أن الكلاب البوليسية ستواجه منافسة صعبة مع تقنية جديدة تخطط شركة صناعة الطائرات الأوروبية الشهيرة “إيرباص” Airbus لاستخدامها قريبا على متن طائراتها.

فبحسب إيرباص، تم تطوير أنف صناعي بالتعاون مع شركة “كونيكو إنك” Koniku Inc، في أبحاث استمرت لنحو 10 سنوات، تم خلالها بنجاح ربط الخلايا الحية بالإلكترونيات، لتتمكن أجهزة الاستشعار الجديدة من تحديد جزيئات بعينها في الهواء، لتطلق إنذارا مبكرا بالخطر، ما يمكن معه اكتشاف وجود متفجرات أو موادا كيميائية خطرة في المنطقة المحيطة بها.

واستخدم العلماء خلايا حية من المخ، تعرف بالخلايا النجمية Astrocytes، والتي تم تزويدها بجينات إضافية مكنتها من تطوير مستقبلات للشم على شطحها، وبذلك تنشط خلايا المخ بوضوح عن استشعارها لمكونات معينة في الهواء، فتصدر عنها نبضات كهربية يتم استقبالها بواسطة رقاقة إلكترونية.

وتخطط شركة إيرباص لتثبيت أنوف صناعية في الطائرات بحلول نهاية العام الجاري من أجل اختبار كفاءتها، حيث يتم تثبيتها على خزائن الأمتعة فوق المقاعد، وكذلك على الأبواب لفحص الركاب عند صعودهم للطائرات.

وقالت إيرباص وكونيكو إنك أن تطوير التقنية الجديدة يمكن أن يساهم في الحد من أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، حيث يمكنه اكتشاف الفيروس في محيطه كذلك.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top