تطبيقات

“سيجنال”.. حكاية التطبيق المتهم بتعطيل “جوجل” في مصر

لا تبدأ حكاية “سيجنال” في تاريخ الإعلان عنه في نهاية يوليو 2014 بل قبل ذلك بقليل

على الصفحة الرئيسية لموقع تطبيق “سيجنال” Signal جملة مطمئنة ومقلقة في آن واحد: “الخصوصية في جيبك” Privacy That Fits In Your Pocket.

capture

الاطمئنان هنا يخص المستخدم، الذي يعده مطورو “سيجنال” أن تكون رسائله ومحادثاته عبره في أمان تام بعيدة عن التجسس والاختراق، أما القلق فيخص جهات أخرى يهمها الاطلاع على “دبة النملة”، ستكون في الغالب جهات أمنية أو حكومات، ومن هنا يمكن تفسير الكثير من القلق الذي يثيره تطبيق “سيجنال” في بعض الدول، ومنها مصر.

اقرأ أيضا:
حظر تطبيق “الشات” المشفر “سيجنال” في مصر

فبحسب ما أعلنته شركة “Open Whisper Systems”، المطورة لتطبيق سيجنال، عبر حسابها بموقع تويتر، في 19 من ديسمبر الماضي، فإن مصر حظرت الوصول إلى التطبيق، مما استدعى إصدار الشركة لتحديث يتخطى الحظر المفروض عليه في مصر والإمارات.

capture

وكان كثيرون قد ربطوا بين صعوبة الدخول إلى موقع البحث “جوجل”، خلال الفترة القصيرة الماضية، وبين محاولات الحكومة المصرية لحظر تطبيق “سيجنال” Signal، إذ ترددت أخبار عن اعتماد الشركة المطورة للتطبيق على تقنية “Domain Fronting” لتخطي الحظر، وهي التقنية التي تستخدم أكثر من نطاق في مراحل عملية الاتصال بالتطبيق، ومنها مثلا نطاق جوجل، مما يعني أن حظر التطبيق قد يتطلب حظر الوصول إلى موقع “جوجل”.

اقرأ أيضًا
مصريون يواجهون مشكلة في الوصول إلى “جوجل”.. هل أنت منهم؟

signal-003-0

و”سيجنال” Signal هو تطبيق للدردشة “شات” والتراسل والاتصال الصوتي، متاح على نظامي iOS وأندرويد وأجهزة الكمبيوتر الشخصي Desktop، ويستخدم نظام تشفير بين المتصلين أصبحت تعتمد عليه تطبيقات شهيرة، مثل واتسآب WhatsApp، مما يجعله آمنا وصعب الاختراق.

اقرأ أيضا:
“سيجنال” يخرج لسانه ويتحدى الحظر في مصر

حكاية “سيجنال”

لا تبدأ حكاية “سيجنال” في تاريخ الإعلان عنه، في نهاية يوليو 2014، بل قبل ذلك بقليل، حينما طورت شركة “ويسبر سيستمز” Whisper Systems الناشئة تطبيقان مشفران، هما تطبيق “RedPhone” لإجراء المكالمات الهاتفية وتطبيق “TextSecure” للرسائل، وذلك في مايو 2010.

h09_signal_app

في نوفمبر 2011، استحوذت “تويتر” على شركة “ويسبر سيستمز”، في صفقة لم يتم الإعلان عن قيمتها المالية، ثم سرعان ما توقفت خدمات تطبيق “RedPhone”، إلى حين إصداره كتطبيق حر ومفتوح المصدر في يوليو 2012، وكذلك فعلت “تويتر” مع “TextSecure” الذي أصبح حرا ومفتوح المصدر بحلول ديسمبر 2011.

capture

في يناير 2013، أطلق رسميا موقع شركة “Open Whisper Systems”، والتي ستقوم بإصدار النسخة المبدئية من تطبيق “سيجنال” Signal، الذي سيجمع بين التطبيقين “RedPhone” و”TextSecure”، في يوليو 2014، مستفيدا بخواص الحماية والخصوصية فيهما، ولتتوالى إصدارات التطبيق، الذي يعمل اليوم على أندرويد وiOS ومتصفح كروم Chrome.

ما سر قوة “سيجنال” Signal؟

ترجع قوة تطبيق “سيجنال” Signal إلى أن جميع الاتصالات التي تتم عبره يتم تشفيرها تلقائيا، أي من النهاية إلى النهاية End-to-End Encrypted، مما يعني أن المفاتيح المستخدمة في التشفير يتم إنشائها وتخزينها عند نقطة النهاية لدى طرفي الاتصال، ولا يتم تخزينها نهائيا في الخوادم Servers، مما يعني استحالة اختراقها أو التجسس على الاتصال.

splash

بالإضافة إلى ذلك، فإن فريق “سيجنال” Signal قد صنعوا آليات مدمجة في التطبيق تضمن عدم اختراق أحد للاتصال، كما أن كود أو برمجة التطبيق مفتوحة المصدر، مما يعني أن جميع المطورين مدعوون لتطويره واختباره وإحكام كل الثغرات الممكنة داخله، وهي نقطة قوة تفتقدها تطبيقات أخرى، ما جعل بعضها، مثل WhatsApp وAllo، يستعين  بنفس بروتوكول التشفير لتطبيق “سيجنال”.

كما أن “سيجنال” Signal تطبيق مجاني، تقوم الشركة المطورة له على التبرعات والهبات، وبذلك لا تحتفظ الشركة بأي بيانات عن المستخدم مثلما يحدث في التطبيقات التجارية المشابهة التي تقوم على الإعلانات، بينما تحتاج الأخيرة إلى تخزين بعض البيانات للمستخدمين من أجل استهدافهم بالإعلانات، مما جعل “سيجنال” يحقق اشتراطات الحماية بالكامل على مقياس مؤسسة Electronic Frontier Foundation، التي قامت بتقييم التطبيق، متفوقا على كل التطبيقات المشابهة.

التطبيقات للجميع مجانا

والشركة المطورة لتطبيق “سيجنال” Signal هي مجموعة غير ربحية تدعى “Open Whisper Systems”، وهو تضم تجمعا من الهاكرز الأخلاقيين “White Hat Hackers” والمبرمجين، أما مؤسسها فهو مبرمج وباحث في أمن المعلومات يعرف بالاسم المستعار “موشي مارلينسبايك”، وقد عمل كرئيس لفريق الأمن المعلوماتي في “تويتر” ضمن صفقة الاستحواذ على شركته “Whisper Systems”، كما كان المطور السويسري “فريدريك جاكوبس” من ضمن فريق تطوير “سيجنال”، وهو يعمل لدى “أبل” ضمن فريق أمن CoreOS منذ فبراير الماضي.

moxie_marlinspike

وتحصل شركة “Open Whisper Systems” على تمويلها من التبرعات والهبات والمنح، وكل منتجاتها يتم نشرها مجانا ومفتوحة المصدر، من تلك الهيئات المانحة “مؤسسة نايت” Knight Foundation ومؤسسة شاتلوورث Shuttleworth وصندوق التكنولوجيا المفتوحة Open Technology Fund، كما أنها تحظى برعاية مؤسسة حرية الصحافة Freedom of the Press Foundation منذ أكتوبر الماضي.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top