س&ج

س&ج| نحن نعرف الطباعة ثلاثية الأبعاد.. فما هي الطباعة رباعية الأبعاد؟

بعد جديد للمجسمات المصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D

يعرف معظمنا تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D Printing، والتي تقوم فيها طابعة خاصة بصنع جزء أو مجسم ثلاثي الأبعاد عن طريق وضع طبقات فوق بعضها البعض من المادة المستخدمة في الطباعة.

بخلاف الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D، يوجد تقنية للطباعة تعرف باسم الطباعة رباعية الأبعاد 4D Printing، والتي طورها علماء معهد ماساتشوستس للتقنية MIT بالولايات المتحدة الأمريكية، وأضافوا خلالها بعدا جديدا للمجسمات المصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D.

4d-printing

وفي الطباعة رباعية الأبعاد 4D، يصبح المجسم قادرا على تغيير شكله مع تغير الظروف المحيطة به، وأن يستجيب لإحساس الضغط أو الحرارة أو الرطوبة، مثلما يمكن أن تتمدد أو تنكمش ماسورة مياه مصنوعة بتلك التقنية وفقا لمعدل سريان الماء داخلها.

يتم ذلك عبر تغذية الطابعة رباعية الأبعاد 4D بالبيانات التي تحدد طبيعة استجابة المجسم المراد طبعه في حالات الانثناء والضغط وغيرها من الظروف، ثم تقوم الطباعة باستخدام مادتين في طباعة الجزء، الأولى مادة صلبة يصنع منها المجسم، والثانية مادة مرنة يمكنها التمدد بنسبة 50% أكبر من حجمها الأصلي،  وهي المادة التي يطبع منها نقاط مفصلية معينة في المجسم ستسمح له بالتمدد أو الانكماش في الظروف المختلفة.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top