أخبار

جامعة نيكسفورد تطلق تمويلًا لمشروعات ريادة الأعمال بقيمة 3.3 مليون جنيه

الاقتصاد العالمي للشركات الناشئة قد أضاف 2.8 تريليون دولار إلى القيمة الاقتصادية منذ عام 2017

تحتاج مصر، شأنها شأن العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، إلى المزيد من رواد الأعمال. لكن الملايين من الناس يكافحون للحصول على التعليم والمهارات التي يحتاجونها، وتخطط جامعة نيكسفورد (Nexford University) لتغيير ذلك، حيث أعلنت الجامعة اليوم عن “منحة ريادة الأعمال“، وتمويل بقيمة 200 ألف دولار أمريكي لمشروعات ريادة الأعمال، وذلك بهدف تمكين رواد الأعمال من الجيل التالي في جميع أنحاء العالم.

تعليقاً على هذا البيان صرح السيد/ فضل الطرزي، الرئيس التنفيذي لجامعة نيكسفورد، قائلاً: “بحكم نشأتي في مصر، فقد شهدت عجزًا في إمكانية الوصول إلى التعليم الجيد الموجه نحو إعداد رواد الأعمال لإنشاء أعمال ومشروعات تجارية ناجحة، لذا فكرنا فيما يمكننا القيام به لمساعدة رواد الأعمال في مصر. إذا كنت شخصًا فاعلًا ، فلن تدع أي شيء يوقفك، سواءً كان موقعك الجغرافي أو نقص الخبرة أو حتى نقص التمويل. وبعد قولي هذا، فإننا نسعى إلى تمكين الناس بالأدوات التي يحتاجونها لزيادة فرصهم في النجاح.”

وأضاف: “إننا نقوم من خلال هذه المبادرة بتزويد رواد الأعمال بالمهارات التي يحتاجون إليها للمضي قدمًا في مسيرتهم المهنية، ولن نتوقف عند هذا الحد. فرغم إيماننا بأن المهارات هي أهم نقطة، إلا أنك لا يمكنك شراء إعلانات أو توظيفاشخاص بالمهارات وحدها، لذا فنحن نأخذ المبادرة ونمول الأفكار الريادية الواعدة التي سنتلقاها. “

تجدر الإشارة إلى أن رواد الأعمال يلعبون دورًا رئيسيًا في الاقتصاد، وقد أفادت إدارة المشاريع الصغيرة بالولايات المتحدة أن الشركات الصغيرة أضافت 1.9 مليون وظيفة جديدة في عام 2018؛ وتوظف الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، والبالغ عددها 30.2 مليون شركة، 47.5% من القوى العاملة في الدولة.

أما مجلة فوربس (Forbes) فوجدت أن الاقتصاد العالمي للشركات الناشئة قد أضاف 2.8 تريليون دولار إلى القيمة الاقتصادية منذ عام 2017، بينما ينمو المشهد الريادي في مصر بشكل هائل، إلا أن تمويل الشركات الناشئة في عام 2018 ظل أقل من 100 مليون دولار، ولا يزال رواد الأعمال يناضلون من أجل تطوير المهارات التي يحتاجونها وكذلك للعثور على المواهب المؤهلة. لذا، يمكن لرواد الأعمال من خلال هذه الفرصة إطلاق فكرة مشروعهم والتقدم في مسيرتهم المهنية وتحسين إمكانياتهم وفرصهم والتأثير في المحيطين بهم.

100 منحة دراسية و200 ألف دولار فرصة تمويل لريادة الأعمال

وبحسب البيان الصحفي الصادر عن الجامعة، فإن الأرقام المشار إليها أعلاه تؤكد على أهمية رؤيتنا الإستراتيجية والتي تتمثل في الإعلان عن 100 منحة لدرجة البكالوريوس أو لدرجة ماجستير إدارة الأعمال، كجزء من نشاط نيكسفورد لدعم المزيد من رواد الأعمال، حيث يقوم الحاصلون على المنح الدراسية بممارسة مفاهيم ومباديء الأعمال، والتي يمكنها أن تصل بهم لمباشرة الأعمال الحرة، في العالم الحقيقي، ويمكن للدارسين الاختيار من بين التخصصات المختلفة والتي تشمل بناء ريادة الأعمال التقنية، والتسويق، وتمكين التجارة الإلكترونية، وممارسة الأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم.

ومن المقرر أن تتاح لخريجي المنح الدراسية الفرصة لعرض فكرتهم الريادية والترويج لها. وستمول نيكسفورد كل عام خمسة من خريجي المنح الدراسية بمبلغ قدره 10 آلاف دولار لكل منهم.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة نيكسفورد تتيح 100٪ من برامجها التعليمية عبر الإنترنت بأسعار مناسبة، من خلال تجربة للجيل المتطورمن التعليم. وفي حين تعتمد العديد من الجامعات التعليم النظري بشكل كبير، تؤمن نيكسفورد بنهج مختلف – فالتعليم ليس فقط مهمًا لنجاح الشركات الناشئة ولكن كأساس يعتمد عليه المتعلمون لسنوات قادمة. لذا، يعد إتقان كيفية التعلم أمرًا ضروريًا، إلى جانب المهارات القابلة للتطبيق، بغض النظر عن المسار الوظيفي للشخص.

يذكر أن طلبات المنح الدراسية في منحة نيكسفورد لريادة الأعمال مفتوحة حتى 15 سبتمبرعبر الرابط التالي.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top