تطبيقات

تيك توك تتبرأ من حادث شنق طفل المطرية: “لا علاقة لنا بذلك”

قالت “تيك توك” TikTok أنها تدعم سلامة وأمن مستخدميها كأولوية أساسية لديها

أكدت منصة تيك توك TikTok تبرأها من حادث شنق طفل المطرية، والبالغ عمره 10 سنوات، مؤكدة أن ما حدث لم يكن جزءا من أي تحدي تم إطلاقه على المنصة الأشهر عالميا، كما أنها لا تدعم مثل هذا الفعل.

وقالت تيك توك في رد رسمي: “إيماءًا لما تم تداوله من أخبار، تؤكد “تيك توك” أن حادثة الشنق لم تكن جزء من أي تحدي تم إطلاقه على التطبيق وأن المنصة ليس لها علاقة ولا تدعم مثل هذا الفعل، كما يجب التنويه بأن هذا النوع من المحتوى يتعارض تماما مع إرشادات المجتمع لسلامة الاستخدام التي حددتها المنصة بوضوح والتي لا تسمح بأي محتوى يشجع بأي شكل من الأشكال على تحديات خطرة أو تلك التي قد تؤدي إلى حدوث أية إصابات”.

وقالت “تيك توك” TikTok أنها تدعم سلامة وأمن مستخدميها كأولوية أساسية لديها، مضيفة: “نهيب بجميع المستخدمين على توخي الحذر سواء على منصات الإنترنت أو خارجها”.

وللحفاظ على أمان منصتنا، تقدم “تيك توك” أيضًا مجموعة من إعدادات الأمان والسلامة العائلية داخل التطبيق بالإضافة إلى مراجع تعليمية في مركز الأمان. وتؤكد “تيك توك” أن التطبيق هو للمستخدمين ممن أعمارهم 13 عامًا وما فوق في شروط الخدمة، حيث يتضمن التطبيق مقاييس لتحديد العمر عند تسجيل الحساب في البداية، كما أنه مصنف لمن هم أكبر من 12 عاما على متجر التطبيقات وهو ما يتيح للأباء حظره من هاتف أطفالهم باستخدام أدوات الرقابة الأبوية.

وحثت تيك توك الآباء على الإشراف على معدل وطريقة استخدام أطفالهم للإنترنت وسلوكهم، بما في ذلك أي تطبيقات قد يقومون بتنزيلها.

وانتحر طفل مقيم بمنطقة المطرية بالقاهرة داخل غرفته شنقا، فيما تم تداول اشتراك الطفل في لعبة تحدي الشنق على تيك توك، والتي تبدو كتحدي بين المستخدمين للبقاء لأطول وقت على المشنقة، في حين أكدت النيابة العامة عدم وجود شبهة جنائية للواقعة، وأكد تيك توك عدم مسؤوليته عنها، كما تقدم في البيان السابق.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top