تطبيقات

تروكولر يكشف حجم المكالمات المزعجة التي يتلقاها المصريون شهرياً

كشفت شركة تروكولر “Truecaller”، أن مصر من أكثر الدول التي تعاني من المكالمات الاحتيالية المزعجة، مقارنة بالدول الأخرى وذلك في تقريرها ” أكثر 20 دولة تعاني من المكالمات المزعجة خلال 2017″، ففي المتوسط يتلقى المصريون 10 مكالمات مزعجة في الشهر، كلها تقريباً مكالمات احتيالية.

ويعد تطبيق “Truecaller” الخاص بالشركة من أشهر تطبيقات الهواتف الذكية، حيث يظهر للمستخدم هوية المتصل، حتى لو كان المتصل غير مسجل لديه في دليل الهاتف، بالإضافة لإمكانية حجب المكالمات غير المرغوب فيها.

واعتمدت الشركة في تقريرها، على جمع البيانات الخاصة بالمكالمات الواردة، التي تم التبليغ عنها بأنها مزعجة دون ذكر أسماء أصحابها، سواء من المستخدمين أو من خلال التطبيق بصورة أوتوماتيكية، وذلك في الفترة من 1 يناير حتى 31 مايو 2017، حيث تلقى مستخدمو التطبيق حول العالم أكثر من 5.5 مليار مكالمة مزعجة، ولتحديد أكثر أنواع المكالمات المزعجة انتشاراً، قامت الشركة باختبار أكثر 100 رقم مزعج في كل منطقة على مدار شهر مايو 2017.

ووفقًا لما صرح به زارينهالم – رئيس قطاع الاستراتيجيات والشريك المؤسس للشركة، فإن الملايين من المستخدمين حول العالم يثقون في التطبيق، نظرًا لقدرته على التعرف على المكالمات المجهولة أو حجب الرسائل القصيرة المزعجة، حيث أن المكالمات الاحتيالية التي يمكنها بكل سهولة استهداف الهواتف غير المحمية بمكالمات، ورسائل قصيرة غير مرغوب فيها طوال الوقت في ازدياد مستمر.

وحددت الشركة في تقريرها  9 تصنيفات للمكالمات المزعجة:

  • مكالمات تحصيل الأقساط والديون.
  • مكالمات البنوك واتحادات الائتمان وشركات بطاقات الدفع.
  • مكالمات قطاع الصحة سواء من المستشفيات أو العيادات الخاصة.
  • مكالمات شركات التأمين المتخصصة في بيع وثائق التأمين المتنوعة.
  • المكالمات المزعجة الغير مرغوب بها.
  • مكالمات شركات الاتصالات التي تسعى لبيع باقات الانترنت والعروض الترويجية الأخرى.
  • مكالمات الحملات الانتخابية الانتخابية لحشد الأصوات الانتخابية للأحزاب، والمكالمات الآلية.
  • المكالمات الاحتيالية التي تسعى للاحتيال والنصب على الأموال واستخدام روابط مجهولة.
  • المكالمات التسويقية التي تهدف للدعوة للمشاركة في استطلاعات الرأى، أو الاشتراك في خدمات متنوعة.

وتعد المكالمات الاحتيالية التي تسعى لجمع الأموال لأسباب غير مشروعة، ومن ضمنها مكالمات “الفائز الوهمي” حيث يقوم المحتال بإرسال رسالة للضحية يقول فيها “مبروك… فزت معنا بـ…..” وعليك القيام بالرد على تلك الرسالة للحصول على الجائزة، والتي ينتهي الأمر في معظم الأحيان، بدفع الضحية مبلغ أكبر لإرسال الرد على هذه الرسالة الوهمية، من أكثر المكالمات المزعجة شيوعًا.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top