منوعات

“I’m Back”.. حول كاميرا التصوير العادية إلى كاميرا رقمية حديثة

ابتكار يجعل من الممكن الاحتفاظ بالكاميرا العادية

يعرف المصور الفوتوغرافي صامويل ميلو ميديروس جيدا أن ابتكاره سيحوذ إعجاب عشاق التصوير أمثاله، هؤلاء الذين سجلوا لسنوات طويلة لحظات خالدة بكاميرات فوتوغرافية عادية وإمكانيات بسيطة، والذين لا يرغبون أيضا الاستغناء عن الكاميرا التقليدية التي عاشروها لسنوات، تمتد من الخمسينيات إلى التسعينيات، قبل ابتكار الكاميرات الرقمية.

لذلك عكف ميديروس على التوصل إلى ابتكار يجعل من الممكن الاحتفاظ بالكاميرا العادية، بالإضافة إلى تحويلها عند الحاجة إلى كاميرا رقمية، ومن هنا خرج ابتكاره I’m Back إلى النور.

وجهاز I’m Back هو وحدة يتم تركيبها على كاميرات النيجاتيف، بحيث يمكن التقاط الصور دون وجود نيجاتيف داخل الكاميرا، وليتم عرض الصورة على شاشة الوحدة كما الكاميرات الرقمية، وتخزين الصور على مساحة التخزين داخل الوحدة.

واستغل ميديروس خبرته الطويلة كمصمم فني في وضع تصميم يناسب جميع الكاميرات القديمة، واستعان بالطباعة ثلاثية الأبعاد 3D Printing من أجل صنع نموذج جيد وفي متناول الجميع.

ونجحت حملة تمويل ابتكار I’m Back، على موقع التمويل الجماعي Kickstarter، في جمع التمويل المستهدف منها، ومن المقرر أن يصل المنتج إلى داعميه بحلول سبتمبر القادم، وبسعر 225 دولارا (4000 جنيها تقريبا).

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top