شبكات اجتماعية

هكذا نجحت شركات إعلامية ناشئة دون الاعتماد على فيسبوك

فيسبوك

يستهدف أغلب مطوري التطبيقات المراهقين بتطبيقاتهم، لتحقيق نجاح سريع وقصير المدى في أغلب الأحيان، ولكن لا تفعل ذلك الشركات التي ترغب في الاستمرار والبقاء.

فتجربة شركة Mammoth Media الناشئة (سانتا مونيكا – كاليفورنيا)، والتي أعلنت أنها وصلت لـ 30% من مراهقي الولايات المتحدة الأمريكية خلال 4 سنوات، عبر تطبيقين هما Wishbone وYarn، بعيدًا عن منصات التواصل الاجتماعي وأبرزها فيسبوك، هي مثال لشركات الإعلام والترفيه على كيفية النجاح وتقديم محتوى جاذب بعيدًا عن سياسات فيسبوك المُتقلبة، وبخاصة بعد التعديلات الأخيرة التي جرت لطريقة عرض المنشورات على الصفحة الرئيسية.

هكذا يجب أن يتعامل الناشرون مع تعديلات فيسبوك الجديدة

حققت شركة Mammoth Media نجاحًا عبر تطبيق Wishbone الخاص بالتصويت، بينما Yarn هو تطبيق للروايات والقصص الخيالية التفاعلية. ويقعان تحت ما تسمية الشركة بالترفيه المُصغر، إذ يمكن استخدامهما خلال بضع دقائق أو ثوانٍ من اليوم.

تطبيق Yarn وهو الأحدث يعمل كتطبيق لقصص الدردشة، وهو نوع من القصص الناشئة حديثًا، وهو يماثل الكتب الإلكترونية ولكن على شكل رسائل بدلًا من الصفحات، ويصاحبها صور وفيديو.

والقصص عبر التطبيق لا تختلف كثيرًا عن القصص التي نعرفها في جميع أنحاء العالم، فهناك قصص الرعب والقتلة المتسلسلين والأكشن والغموض، ولكنها قصيرة للغاية.

وربما تبدو القصة شديدة القصر غير مرضية لمحبي القراءة، ولكنها بالغة الشعبية لدى المراهقين مدمني استخدام الهواتف الذكية، ومواليد الألفية الأصغر سنًا. إذ يبلغ عدد مرات تحميل التطبيق أكثر من 11 مليون مرة، وبلغت عائدات الدفع داخل التطبيق أكثر من 15.5 مليون دولارًا، منذ إطلاقه في فبراير الماضي.

تستثمر الشركة الآن 13 مليون دولارًا في تطوير محتوى الفيديو، وهو ما سيساعد على إثراء محتوى تطبيق Yarn، وإتاحة الفرصة للعمل على بيئات ترفيهية تقليدية.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top