أخبار

بسبب Kaspersky.. هاكرز روس يسرقون أسرارًا للأمن الأمريكي

بسبب استخدام برنامج لمكافحة الفيروسات من كاسبرسكاي لاب الروسية

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن عملية اختراق وسطو إلكترونية، قام بها مخترقون “هاكرز” مدعومون من الحكومة الروسية، استولوا بموجبها على أسرار في غاية السرية في عام 2015، غير أن عملية الاختراق لم تكتشف سوى في ربيع 2016.

وبحسب الصحيفة، فقد احتفظ أحد المتعاونين مع وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA بالمعلومات بالغة السرية على جهاز الكمبيوتر المنزلي الخاص به، وقد تمكن المتسللون من اختراق الكمبيوتر والوصول إلى البيانات بسبب استخدام العميل الأمريكي لبرنامج مكافحة الفيروسات من شركة “كاسبرسكاي لاب” Kaspersky Lab، ومقرها موسكو.

وتضمنت البيانات المخترقة أسرارا عن اختراق وكالة الأمن القومي NSA لشبكات الكمبيوتر الأجنبية، وملفات للحماية ضد الهجمات السيبرانية، وهي البيانات التي أعطت الحكومة الروسية نصائحا حول تأمين شبكاتها.

ويأتي تحقيق وول ستريت جورنال وسط مخاوف متزايدة في واشنطن حول اختراق المتسللين الروس لشبكات الكمبيوتر الأمريكية، واستغلالهم لمنصات التواصل الاجتماعي للتدخل في الانتخابات الأمريكية في 2016، حيث يخضع الأمر لتحقيق فيدرالي يصل الاتهام فيه إلى تورط الرئيس الأمريكي الحالي “دونالد ترامب” ذاته.

وبحسب موقع cnet الإلكتروني، فقد خلصت إدارة الأمن الداخلي ومكتب مدير المخابرات الوطنية الأمريكية إلى أن عناصر تجسسية من روسيا قد تسللت إلى أجهزة الكمبيوتر التابعة للجنة الوطنية الديمقراطية قبل شهور من إعلان الانتخابات الأمريكية، إلى جانب تقارير ذكرت أن حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك، تابعة للحكومة الروسية قد حاولت إثارة التوترات العرقية وإثارة غضب الجماهير ضد الشرطة خلال الانتخابات.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top