س&ج

س&ج| كيف تؤثر ذاكرة “الرامات” على أداء الكمبيوتر؟

ذاكرة الوصول العشوائي

يعتقد الكثير من مستخدمي أجهزة الكمبيوتر أن سرعة أجهزتهم تعتمد فقط على سرعة المعالج، ولكن هذا غير صحيح إذ تعتمد كذلك على سرعة ذاكرة الوصول العشوائي، أو ما يعرف بالرامات. ورغم أن سرعة الرامات أمر مهم، إلا أنه يتم تصنيفها وتقييمها اعتمادًا على معدل نقل البيانات الذي كلما زاد كلما كان جهاز الكمبيوتر أسرع، وأمكنه تخزين واسترجاع البيانات المخزنة عليها بسرعة. وتختلف سرعات وحدات ذاكرة الوصول العشوائي، اعتمادًا على نوعها وكلما كانت أحدث كلما كانت أسرع.

وعلى الرغم من أن سرعة وحدة ذاكرة الوصول العشوائي، يشار لها بنوع الوحدة متبوعًا بالمعدل مثل “DDR3 1600” إلا أنه يشار لها أيضًا بالمعيار القديم كذلك مثل “PC3 12800″، كما يظهر في الصورة. وبالإضافة لهذه التصنيفات يوجد أيضًا ما يسمى بالتوقيت الخاص بسرعة الاستجابة “Timing”، والذي يشار له بسلسلة مكونة من أربعة أرقام مثل 5-5-5-15 أو 8-8-8-24، والتي كلما قلت كلما كانت وحدات الذاكرة أسرع وأكثر كفاءة في التعامل مع الجهاز، وبالتالي نقل البيانات بشكل أسرع إلى وحدة المعالجة المركزية. ومع ذلك لا يمكن ملاحظة الفروقات في التوقيت، بالنسبة للمستخدمين العاديين إلا في حال تشغيل أجهزة الخوادم على سبيل المثال.

وفي حال كنت تستخدم جهاز كمبيوتر مخصص للألعاب، فلن تتأثر كثيرًا بسرعة ذاكرة الوصول العشوائي، إذ أن بطاقات الرسوميات الخارجية تأتي بذاكرة عشوائية منفصلة، لذا يفضل شراء بطاقة رسوميات مزودة بذاكرة عشوائية كبيرة السعة. ولكن في حال كانت بطاقة الرسوميات مدمجة باللوحة الأم، ولا يمكنك إضافة بطاقة خارجية، فسيتعين عليك زيادة مساحة ذاكرة الوصول العشوائي، إذ أن بطاقة الرسوميات ستعتمد في عملها عليها.

في الوقت الحالي تعمل معظم الأجهزة بوحدات ذاكرة وصول عشوائي من نوع DDR3 التي ظهرت عام 2007، بالرغم من ظهور الوحدات الحديثة من نوع DDR5. وفي الوقت الذي يرغب الكثيرون فيه في الترقية، لا يمكن استخدام الوحدات من نوع DDR2 أو DDR4 أو حتى DDR5 في الأماكن المخصصة للوحدات من نوع DDR3 والموجودة باللوحة الأم، إذ أن معايير السرعة غير متطابقة.

كذلك يجب الانتباه إلى أن اللوحة الأم لن تتعرف على وحدة ذاكرة الوصول العشوائي، في حال كانت سرعتها أعلى من السرعة المقررة لها، فعلى سبيل المثال إذا كانت اللوحة الأم تدعم وحدة ذاكرة وصول عشوائي بسرعة DDR4-3400، فلن يمكنها التعامل مع وحدة بسرعة DDR4-3600. كذلك فالأمر لا يعد مشكلة، في حال قيامك بشراء وحدة ذاكرة وصول عشوائي سرعتها أقل من السرعة المدعومة، إذ يمكن ضبطها للتوافق مع اللوحة الأم من خلال تعديل إعدادات نظام التشغيل الرئيسي للجهاز BIOS.

أيضًا لا داعي للقلق في حال وجود أكثر من وحدة بسرعات مختلفة، إذ أن اللوحة الأم مصممة للتعامل مع هذا الأمر، ولكن فبالرغم من هذا يفضل تثبيت وحدات ذاكرة تعمل بنفس السرعة لضمان أفضل أداء لجهاز الكمبيوتر.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top