منوعات

كيف بدأت الحياة؟.. اكتشاف جديد يجيب

كيف بدأت الحياة؟

السؤال الأزلي الذي حير العلماء، كيف بدأت الحياة؟ وتلك المرة الباحثون الكيميائيون بمعهد سكريبس للأبحاث، يعطون إجابة محتملة في دراستهم الأخيرة، التي نُشرت نتائجها كورقة بحثية جديدة بمجلة Nature العلمية المتخصصة.

الدراسة تجيب عن أحد أكثر الأسئلة إثارة للحيرة، وهو كيفية تشكيل اللبنات الأساسية للخلايا الحية، من خلال اكتشاف مُركب يحتمل وجوده أثناء مرحلة تشكيل الحياة الأولى على الأرض. وأثبتت أن هذا المُركب يمكنه إنتاج الجزيئات اللازمة لإنشاء وحدات بناء الخلايا، وهو ما قد يجيب على السؤال الذي حير كثيرين.

ولتبسيط الأمر، اعتقد العلماء أنه لتكوين حياة لا بد من وجود ثلاث عناصر رئيسية، النيوكليوسيدات لتكوين RNA (الحمض النووي الأولي)، والأحماض الدهنية التي توفر بنية الخلايا، والأحماض الأمينية التي تقوم بالعمل الرئيسي في الخلية. ومع ذلك لا بد من تفاعل كيميائي يُعرف باسم “الفسفرة” بين تلك العناصر الثلاث، ولم يكن معروف بشكل مؤكد وجود المُركب اللازم لإتمام هذا التفاعل البالغ الأهمية.

وفي الدراسة الأخيرة اكتشف الباحثون بمعهد سكريبس مُركب دياميدوفوسفات (يُعرف اختصارًا بـ DAP)، القادر على القيام بهذا التفاعل، والذي ربما كان متواجدًا في مرحلة تكون الحياة الأولية على الأرض.

وترجح الدراسة أن كيمياء الفسفرة أعطت دفعة للجينوكليوتيدات قصيرة الـ DNA أو RNA، وما يشبهها من أشباه الخلايا للتوحد، مما سمح بحدوث تفاعلات كيميائية أخرى لم تكن ممكنة قبل تفاعل الفسفرة بالحدوث، مما يُحتمل أنه أدى إلى تكون أول كيانات حية بسيطة قائمة على الخلية. فإذا ما نتجت خلايا حية في ظروف مناسبة، ربما كانت تلك هي أولى أشكال الحياة على الأرض، والتي تطورت لاحقًا لكائنات معقدة الخلايا. والفسفرة أو الفسفتة في الكيمياء الحيوية هي عملية يتم فيها إضافة مجموعة مركبات إلى جزيء صغير.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top