منوعات

فيديو| مرحبًا بكم في أهدأ غرفة على وجه الأرض

عندما تخطو بقدميك داخل إحدى الغرف الكاتمة لصدى الصوت anechoic chamber، فسيراودك إحساس بأنك فقدت القدرة على السمع، فهي مصممة بعناية كي لا تعكس أي صوت داخلها، وذلك عبر مئات من البروز الهرمية الشكل على الجدران، التي تمتص الأصوات داخل هذه الغرف، فتحقق أقصى قدر ممكن من الصمت والسكون.

ويوجد العديد من الغرف الصامتة حول العالم، يستخدمها العلماء في تجاربهم الحساسة، مثل اختبار الميكروفونات وحمايات الأذن والأجهزة الدقيقة كمنظمات القلب. وتوجد إحدى تلك الغرف في الجامعة التقنية في الدنمارك (DTU)، شمال كوبنهاجن، وتستخدمها وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) في اختبار هوائيات الاتصالات الخاصة بالأقمار الصناعية.

وتم بناء الغرفة الدنماركية داخل قفص فاراداي، وهو المصطلح الذي يشير إلى قفص أو صندوق من مواد عازلة تمنع تداخل إشارات المصادر الخارجية مع الإشارات داخل الغرفة، وبذلك لا يمكن وصول إشارات شبكات الواي فاي مثلا إلى داخل الغرفة.

وشهدت الغرفة الدنماركية أيضا اختبارات مهمة “سينتينل-1” (Sentinel-1) الفضائية، التي تتولى منذ أبريل 2014 تصوير مساحات الغابات على الأرض، ورصد الجليد في القطب الشمالي، وتزويدنا بمعلومات عن المناخ والطقس.

وبحسب العلماء فإن مستوى الضوضاء في الغرف الكاتمة للصدى لا يتجاوز -10 ديسيبل، في الوقت الذي يمكن لآذاننا التقاط الضوضاء فوق مستوى 0 ديسيبل، وأن أكبر غرفة كاتمة للصوت في العالم تقع في قاعدة إدواردز الجوية العسكرية في كاليفورنيا، ويبلغ طولها 80 مترا وعرضها 76 مترا وارتفاعها 21 مترا.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top