س&ج

س&ج| كيف يعرف العلماء السعرات الحرارية في كل طعام؟

بدأ تفكير العلماء في معرفة السعرات الحرارية في الطعام في أواخر القرن التاسع عشر

تدل السعرات الحرارية في الطعام على محتوى الطاقة فيه، وهي بذلك تلعب دورا رئيسيا في علم التغذية، ويقدر العلماء عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها جسم المرأة يوميا بـ2000 سعر حراري في المتوسط، بينما يحتاج الرجل يوميا إلى 2500 سعر حراري في المتوسط.

ويقول العلماء بضرورة تقليل عدد السعرات الحرارية اليومية في الطعام إذا ما أردنا التخلص من الوزن الزائد، فالجسم يقوم بحرق السعرات الحرارية تبعا للمجهود اليومي للجسم، بينما يخزن الزائد منها في صورة جلايكوجين أو دهون في الكبد والعضلات والخلايا الدهنية. لكن كيف يمكن للعلماء تقدير السعرات الحرارية في نوع من الطعام؟

بدأ تفكير العلماء في معرفة السعرات الحرارية في الطعام في أواخر القرن التاسع عشر، حيث بدأت مهمتهم الشاقة في حرق الطعام في حاوية مغلقة وقياس الحرارة الناتجة عنه، وقد اكتشفوا خلال دراساتهم أن جرام واحد من الدهون يحتوي على 9 سعر حراري، وهو ضعف ما يوجد في البروتين أو الكربوهيدرات.

بحلول بدايات القرن العشرين، توصل فريق بحثي، في جامعة ويسليان في ميدلتاون بولاية كونيتيكت الأمريكية، إلى نظام أتووتر Atwater System، نسبة إلى الكيميائي الأمريكي ويلبور أولين أتووتر (1844-1907)، والذي يمكن من خلاله حساب السعرات الحرارية في الطعام دون اختبارات المعمل، وبالاعتماد على نسب الدهون والبروتين والكربوهيدرات التي يحتوي عليها.

وعلى الرغم من سرعة وقلة تكلفة نظام أتووتر، فإن هناك قلق متزايد من افتقاده للدقة، خاصة أنه لا يأخذ في حساباته كيفية استخدام الجسم لهذه السعرات الحرارية.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top