شبكات اجتماعية

بعد انتحار شريف قمر.. دراسة: تويتر لا يعكس الشعور الحقيقي للمستخدمين

شريف قمر

بعد انتحار طالب طب الأسنان شريف قمر، والتغريدة التي سبقته، وكانت عبارة عن استفتاء لطرق الانتحار، وما أثارته من ضجة واسعة، يتساءل كثيرون هل تعكس التغريدات شعور أصحابها بالفعل؟

أظهرت دراسة نشرت مؤخرًا بصحيفة “PLOS ONE” أجراها أستاذ بجامعة وورويك البريطانية، أن مستخدمي تويتر طوروا نمطًا سلوكيًا وتحاوريًا لكيفية التعبير عن آرائهم بطريقة لا تكشف حقيقة شعورهم. فمع انتشار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، تطور نوع من العلوم للاستفادة من كل تلك البيانات المتاحة، واستنباط النمط السلوكي لمستخدمي تلك المنصات.

ومع مشاركة أكثر من 300 مليون شخص لخواطرهم وأفكارهم حول العالم في حيز الـ140 حرف التي تتيحها تويتر للتغريدة الواحدة، تجنب المستخدمون إظهار مشاعرهم الحقيقية بسبب ردود الفعل التي تؤثر على حياتهم ومستقبلهم المهني، أو عدد المتابعين وهو أحد مصادر النفوذ على منصات التواصل الاجتماعي. وهو ما أشارت إليه الدراسة بوضوح، إذ تتحكم التقاليد الاجتماعية والنفوذ والهوية في حياة المستخدم على شبكة الإنترنت مثلما تفعل في الحياة الواقعية، ولكن بطرق أقل وضوحًا.

مع ذلك فالفجوة الكبيرة التي أظهرتها دراسات متعددة بين ما يشعر به المستخدم بالفعل وما ينشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكيفية إدارتهم لعلاقاتهم عبر وسائل التوصل الاجتماعي والحياة الواقعية، لا تزال محل اهتمام دراسات أخرى جارية.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top