تقنيات

تقنية جديدة ورخيصة تكشف الإصابة بالنوبات القلبية قبل حدوثها بسنوات

تستخدم التقنية الجديدة خوارزميات لدراسة الدهون المحيطة بالشرايين التاجية

يقول الأطباء أن خطورة أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية، تكمن في إصابتها لأي شخص بغض النظر عن السن والجنس، وفي أي وقت ومكان، لذا تعتبر النوبة القلبية حالة طارئة وخطيرة، خاصة أنه يمكنها الحدوث دون وجود أعراض لها، بما في ذلك ألم الصدر وضيق التنفس والغثيان.

غير أن تقنية جديدة طورها باحثون في جامعة أكسفورد، بالتعاون مع مؤسسات ألمانية وأمريكية، أثبتت نجاحها في التنبؤ بحدوث النوبات القلبية قبل حدوثها بسنوات.

ووفقا للباحثين، فإنه يمكن من خلال دراسة وتحليل صور الأشعة المقطعية CT أن تتنبأ تقنيتهم الجديدة بكون الشخص معرضا لخطر الإصابة بالنوبات القلبية من عدمه، وذلك قبل سنوات من حدوثها.

تستخدم التقنية الجديدة خوارزميات لدراسة الدهون المحيطة بالشرايين التاجية، والتي تظهر في الأشعة المقطعية، لتكشف علامات حرجة يمكن أن تتسبب في زيادة فرصة الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 30%، حيث تتغير حالة هذه الدهون عند حدوث التهاب في الشريان.

وبحسب البروفيسور كارالامبوس أنطونيادس، أستاذ طب القلب الوعائي في أكسفورد، فإن القدرة على تحديد التهاب شرايين القلب يمكن أن يدل بكل دقة على تسبب أي منها في حدوث النوبات القلبية، ومن المميز في التقنية الجديدة أنها تحقق ذلك بالاعتماد على الأشعة المقطعية البسيطة غير المكلفة، خاصة أن أمراض القلب والسكتة الدماغية يمثلان السببان الرئيسان في الوفاة في جميع أنحاء العالم.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top