أخبار

تقرير يكشف: مصر تعرضت لـ4 مليون تهديد ببرمجيات الفدية الخبيثة في 3 أشهر

تتصدر تونس القائمة وتمثل 0.36% من إجمالي التهديدات العالمية ببرمجيات الفدية الخبيثة

ما تزال مصر في مواجهة تهديد متنام من الهجمات الإلكترونية، حيث وصل عدد البرمجيات الخبيثة المكتشفة فيها خلال الربع الأول من عام 2018 إلى 253,995 برمجية ليكون ثاني أعلى رقم في منطقة شمال أفريقيا.

وبناء على تقرير صدر مؤخراً عن “تريند مايكرو إنكوربوريتد”، إحدى الشركات العالمية الرائدة في حلول الأمن الرقمي، استقطبت الدولة 0.23% من تهديدات برمجيات الفدية الخبيثة العالمية، أو 3.97 مليوناً في الفترة ذاتها. ويدفع العدد الكبير من التهديدات في المنطقة مزودي الحلول الأمنية لدعوة الهيئات الحكومية والمؤسسات التجارية نحو تعزيز جهودها في مجال الأمن الإلكتروني، وخاصة مع الازدهار الذي يشهده قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) في مصر.

ووفقاً للتقرير، يعتبر قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المحرك الرئيسي لعجلة الاقتصاد الوطني، والذي يقود القطاعات المحلية باستمرار من حيث التطوير في السنوات الماضية، بمعدل نمو متوسط 12.5%.

وأشارت نورا حسن، المديرة الإدارية لـ “تريند مايكرو” في شمال أفريقيا وبلاد الشام، إلى المساهمة المهمة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي المصري، مما يشدّد من أهمية الجهود الوطنية لتعزيز أمن الفضاء الإلكتروني، موضحةً: “تلعب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات دوراً رئيسياً في المبادرة المصرية لتحويل اقتصادها، وتسعى لتعزيز مكانة الدولة كمركز إقليمي مبتكر بحلول عام 2020. فإن كانت هذه هي الحال، ينبغي على الهيئات الحكومية والمؤسسات المحلية والهيئات المؤسساتية إيلاء اهتمام كبير بنمو المخاطر الأمنية التي تترافق حتماً بازدهار القطاع. وينبغي توظيف نظام أمني حديث ومتكامل عند رسم خريطة تحول مصر إلى اقتصاد رقمي”.

وبلغت التهديدات بالبرمجيات الخبيثة أوجها في الشهر الأول من العام مع نجاح “تريند مايكرو” في اكتشاف 87,613 ملفاً مصاباً، وانخفض العدد إلى 80,876 في فبراير، ليعود إلى الارتفاع مجدداً في مارس ليبلغ 85,506. وكشفت ’تريند مايكرو‘ أيضاً أن عدد البرمجيات الخبيثة الموجهة للمصارف عبر الإنترنت خلال الربع الأول من عام 2018 بلغ 231، فيما بلغ إجمالي البرمجيات الضارة الكلية 23 خلال الفترة ذاتها.

وتبقى برمجيات الفدية الخبيثة واحدة من أخطر التهديدات التي تواجهنا اليوم، بحيث بلغ عددها الإجمالي 1.7 ملياراً في مارس 2018، وهو عدد إجمالي لكل تهديدات الملف وعنوان URL وتهديدات البريد الإلكتروني ذات الصلة ببرمجيات الفدية الخبيثة. وتضم مصر ثاني أكبر عدد من تهديدات برمجيات الفدية الخبيثة في منطقة شمال أفريقيا، حيث تتصدر تونس القائمة وتمثل 0.36% من إجمالي التهديدات العالمية ببرمجيات الفدية الخبيثة. وجاءت الأردن في المرتبة الثالثة مع 0.14% من التهديدات العالمية المكتشفة في المملكة.

وأشارت “تريند مايكرو” إلى وجود 103,143 ضحية لعناوين URL خبيثة في الربع الأول من العام. وعلاوة على ذلك، بلغ عدد المرات التي منعت فيها “تريند مايكرو” استضافة أحد عناوين URL الخبيثة في مصر 579 مرة، فيما تخطى عدد تهديدات البريد الإلكتروني الخبيثة التي حظرتها “تريند مايكرو” عبر بروتوكول IP للمرسِل في مصر 12.5 مليوناً.

وأضافت حسن: “تواصل ’تريند مايكرو‘ تسليط الضوء على الأهمية المتزايدة لاعتماد منهجية متعددة المستويات في مجال الأمن الإلكتروني. وقد تؤدي مشكلات الخصوصية والأمان إلى إضعاف الاقتصاد، بغض النظر عن مدى حيوية هذا النشاط. كما تؤثر الهجمات الرقمية بشكل مباشر على الإنتاجية، ولها عواقب وخيمة على المدى البعيد، وبالتالي لا يمكن الاستخفاف بمدى ضرورة تعزيز الأمن”.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top