منوعات

كل ما تريد معرفته عن الـ5G ومصطلحاته

تقنية 5G هي شبكات الجيل الخامس للهواتف الخلوية، والتي تعد تقنياتها بتعزيز سرعة نقل البيانات وتغطية والقدرة على الاتصال بالشبكات اللاسلكية، وهي التقنية الأسرع في نقل البيانات في العالم حتى الآن.

ولا تقتصر استخدامات تقنية الجيل الخامس 5G على الهواتف الذكية فحسب، بل ستسمح كذلك للسيارات ذاتية القيادة بالتواصل مع بعضها البعض بسرعة وكفاءة، وكذلك تعزيز سرعة وثبات البث الحي.

وستُتاح تقنية 5G  على نطاق جماهيري في الفترة ما بين عامي 2019 -2020، بعد تحديث الشبكات وطرح هواتف متوافقة معها.

وإليكم دليل للمصطلحات المرتبطة بتقنية شبكات الجيل الخامس 5G:

5G NR

وهي بث موجات الراديو الجديدة التي تعمل عليها تقنية الجيل الخامس، وخرجت للنور في ديسمبر الماضي. وهي المعيار الموحد لجميع الشبكات ومزودي الخدمة.

الموجات الملليمترية/ Millimeter wave

جميع هواتف الشبكات المحمولة تُبث عبر الموجات الهوائية لنقل البيانات عبر الهواء، إذ تستخدم الشبكات المعيارية الطيف بنطاقات ترددية منخفضة (700 ميجاهرتز على سبيل المثال)، وكلما ارتفع النطاق الترددي كلما ارتفعت سرعة نقل البيانات وقل مداها.

وللحصول على السرعات الفائقة لشبكات الجيل الخامس، علينا استخدام نطاقات فائقة التردد. وهنا تأتي الموجات الملليمترية والتي يقع نطاقها الترددي ما بين 24 جيجاهرتز و100 جيجاهرتز. ومشكلة النطاقات فائقة التردد بجانب كونها قصيرة المدى هي تقلبها غير الثابت، فطيران ورقة يعترض مسارها أو وجود جدار يعطلها. ولاتزال بعض الشركات تعمل على حل تلك المشكلات للحصول على اتصال ثابت فائق السرعة.

ما دون 6 جيجاهرتز/Sub-6GHz

مع وجود مشكلات في استخدام النطاقات فائقة التردد، ظهر الاتجاه نحو تبني استخدام تردد أقل من 6 جيجاهرتز، وهو المتاح لمزودي الخدمة ولكن تبقى مشكلة بطء السرعة عما هو متاح في تقنية 5G.

الكمون/وقت الاستجابة

وهو الفترة ما بين الضغط على الرابط والاستجابة للأمر أو بدء تشغيل الفيديو وبداية البث الفعلية، ومع تقنية 5G سينخفض وقت الاستجابة من 20 مللي ثانية لأقصى سرعة متاحة حاليًا، إلى 1 مللي ثانية. وهو الأمر الحيوي للتحكم في الروبوتات الجراحية عن بعد على سبيل المثال، أو في البث الحي للعبة رياضية في الواقع الافتراضي.

تقنية جيجابايت LTE

وهي الأساس الذي ستعمل عليه شبكات 5G، وسرعتها تفوق سرعة شبكات LTE الحالية بكثير.

تقنية تعدد المداخل والمخارج/MIMO

كلمة MIMO هي اختصار لـ multiple input, multiple output باللغة الإنجليزية وهو ما يعني إدخال متعدد وإخراج متعدد. وهو ما يعني ببساطة المزيد من هوائيات الإرسال والاستقبال داخل الهواتف وعلى أبراج الإرسال، وهو ما يُسرع شبكات جيجابايت LTE.

ربط النطاقات الترددية سويًا

يمكن لشركات الاتصالات ربط عدة نطاقات ترددية سويًا، كي تتمكن هواتف مثل Galaxy S8 من اختيار النطاق الترددي الأسرع والأقل ازدحامًا. وهو ما يشبه طريق بثلاث حارات، يمكن للسيارات التحرك عبره بسهولة في الاتجاهين بناءً على أقل الحارات كثافة مرورية.

تقنية QAM

وهو ما يعني، بطريقة مبسطة للغاية، تشكيل وتوسيع الموجات الحاملة للبيانات لتحمل كمًا أكبر من البيانات بنفس السرعة، وتختلف عن تقنيتي ربط الترددات والمنافذ المتعددة. مثل النقل بواسطة مقطورات نقل كبيرة بدلًا من السيارات الصغيرة المعتادة.

تقنية تشكيل الشعاع/Beam forming

وهي طريقة لتوجيه إشارات شبكات 5G  في اتجاه معين، للحصول على اتصال محدد خاص. واستخدمت شركة Verizon تلك التقنية على الموجات الملليمترية، للالتفاف حول العوائق مثل الجدران والأشجار.

النطاق الترددي غير المُرخص

تعتمد جميع شركات الاتصالات على نطاقات ترددية مُرخصة، تشتريها من الحكومات لاستخدامها. ولكن الانتقال لاستخدام شبكات الجيل الخامس لا تكفيه النطاقات الترددية المُرخصة للحفاظ على التغطية الواسعة. وسيتحتم على الشركات الانتقال إلى استخدام النطاقات غير المُرخصة، والمشابهة لعمل تقنية الواي فاي الحالية.

شرائح الشبكة

وهي القدرة على اقتطاع شرائح فردية من النطاق الترددي، لتقديم نوع الاتصال المطلوب لأجهزة محددة. فيمكن لبرج الإرسال توفير اتصال بطيء لمستشعر مقياس المياه في منزلك، وفي نفس الوقت يوفر اتصالًا أسرع لسيارة ذاتية القيادة تعمل في نطاقه في الوقت الحقيقي.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top