منوعات

التكنولوجيا والتسليح.. 11 لقطة تكشف قوة جيش كوريا الشمالية

كوريا الشمالية

شَكل الجيش الكوري الشمالي منذ تأسيسه في عام 1948 لغزًا كبيرًا للعالم، ولكن بسبب ميل الحكومة للمسيرات العسكرية وإطلاق الصواريخ الاختباري، تمكن البعض من جمع الكثير من المعلومات حول تلك البلد المنغلقة سياسيًا وعسكريًا على نفسها.

1- القوة الكاملة للجيش الكوري الشمالي

يمتلك الجيش الكوري الشمالي الكثير من القطع العسكرية الثقيلة وفقًا لتحليل نيوزويك، فيمتلك 3500 دبابة و72 غواصة و302 طائرة هليكوبتر و563 طائرة مقاتلة و21100 فطعة عسكرية أخرى.

2- الصواريخ

تتصدر كوريا الشمالية عناوين الأخبار مؤخرًا بسبب تجارب إطلاق الصواريخ البالستية. وشملت التجارب الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية، إطلاق صاروخ هواسونج-12 يوم 14 مايو الماضي، تلاه إطلاق الصاروخ بوكوكسونج -2 أرض أرض متوسط المدى في 21 مايو، وهو ما يُعد قفزة تكنولوجية كورية شمالية لاستخدامه الوقود الصلب بدلًا عن الوقود السائل التقليدي.

تلى ذلك في الرابع من يوليو الماضي تجربة لإطلاق صاروخها البالستي العابر للقارات هواسونج-14 الجديد، والذي حلق لمدة 40 دقيقة قبل أن يسقط في بحر اليابان. وتدعي كوريا أنه يمكن أن يصل مداه لأي مكان في العالم، ولكن وزارة الدفاع الأمريكية تقول إن مدى الصاروخ يبلغ ما يقارب 3400 ميلًا، وهو ما يكفي بالكاد للوصول لسواحل ألاسكا.

3- احتجاجات على التجارب النووية

اختبرت كوريا الشمالية ما زعمت أنه قنبلة هيدروجينية في يناير 2016 الماضي، في موقع اختباري تحت الأرض، وصرح وزير الخارجية تيلرسون أن إجراء كوريا الشمالية للمزيد من التجارب النووية، سيتسبب في فرض عقوبات اقتصادية عليها من جانب الصين، الشريك التجاري الرئيسي للبلاد.

4- الإنقاق على الصواريخ أكبر من الإنفاق على الطعام

تنفق كوريا الشمالية 22% من إجمالي الناتج المحلي تقريبًا على الجيش، بينما يعاني 40% من السكان من سوء التغذية، وفقًا للأمم المتحدة.

5- حجم الجيش

تمتلك كوريا الشمالية أحد أكبر الجيوش في العالم بسبب التجنيد الإجباري، فبه 1.19 مليون عضو نشط و7.7 مليون فرد احتياطي.

6- امتلاك السيارات

لا يُسمح إلا للمسؤولين الكبار في كوريا الشمالية بامتلاك السيارات، وتعتبر الدبابات هي وسيلة الانتقال العسكرية المعتمدة داخل البلاد.

7- سلالة الأسرة

ينظر الكثيرون في كوريا الشمالية إلى الزعيم الأعلى لكوريا الشمالية كيم إيل سونج على أنه وريث الأله، وحكم البلاد من عام 1948 وحتى وفاته في عام 1994، وتولى الحكم من بعده ابنه كيم جونج إيل حتى عام 2011. حاليًا يحكم حفيده كيم جونج أون البلاد.

8- بلد في حرب دائمة

على الرغم من انتهاء الحرب بين الكوريتين رسميًا بتوقيع هدنة في 27 يوليو عام 1953، ووجود منطقة منزوعة السلاح الثقيل بينهما بطول 160 ميل وعرض 2.5 ميل. إلا أن كوريا الشمالية تحتفظ بما يقارب 60% من قوتها العسكرية خلف تلك المنطقة مباشرة.

9- أنفاق العدوان

اكتشفت كوريا الجنوبية أربعة أنفاق أسفل المنطقة منزوعة السلاح الثقيل، فيما يبدو أنها محاولة من كوريا الشمالية لخلق طرق مخادعة للغزو.

اكتشف أول تلك الأنفاق عام 1974 وكان محصنًا بالخرسانة ومزود بالكهرباء وسكة حديد ضيقة قادرة على نقل 20 جنديًا في الشاعة. واليوم يحرس الجيش الكوري الجنوبي تلك الأنفاق ويتيح زيارتها كمزار سياحي.

10- تكنولوجيا دفاعية متطورة لكوريا الجنوبية

بسبب التوترات المستمرة بين الكوريتين، تعهدت الولايات المتحدة الأمريكية بتزويد حليفتها كوريا الجنوبية بتكنولوجيا متطورة للدفاع ضد الصواريخ الكورية الشمالية، حيث تقع العاصمية الكورية الجنوبية سيول على مسافة 35 ميلًا فحسب من من المنطقة المجردة من السلاح الثقيل.

وبدأت بالفعل في نشر منظومة الدفاع الصاروخي “ثاد/THAAD” في كوريا الجنوبية مارس 2017، وهي مصممة لحماية البلاد من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

11- الهجمات الإلكترونية

احذر.. هجمات فدية إلكترونية جديدة تضرب العالم

يشتبه ضلوع كوريا الشمالية في هجوم فيروسات الفدية الإلكترونية “WannaCry” الأخيرة التي ضربت العالم وتسببت في خسائر كبيرة.

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top