هواتف

الأحدث والأسرع والأقوى.. من يحكم على خدمات الـ”4G” في مصر؟

بين “الأحدث والأسرع والأقوى” عليك عزيزي مستخدم المحمول في مصر أن تختار شعارًا بين الشبكات الثلاثة العاملة في السوق المصري، فتلك الشعارات اختارت كل منها شركات المحمول الثلاثة اتصالات وأورنج وفودافون، للترويج لنفسها لجذب عملاء جدد لشبكتها على الجيل الرابع.

وحصلت شركات المحمول الثلاثة بالاضافة للشركة المصرية للاتصالات على تراخيص تقديم خدمات الجيل الرابع في السوق المصري شهر أكتوبر الماضي، على ان تسدد تلك الشركات الأربعة قرابة 1.1 مليار دولار و 10 مليارات جنيه مصري.

لكن حصول الأربعة على تراخيص الجيل الرابع 4G لا يعني بدء تشغيل الخدمات الآن، أو حتى بمجرد سداد قيمتها يحق لتلك الشركات البدء في التشغيل، فشركات المحمول الثلاثة سددوا مستحقات التراخيص، لكن لا تزال أمامهم بضعة شهور لتقديم الخدمة انتظارًا لإخلاء الترددات التي سيتم عليها تقديم الخدمة.

وتمنح خدمات الجيل الرابع سرعات فائقة للإنترنت المحمول تجاوز 10 أضعاف الجيل الثالث، لكنها لا تعني بشكل مباشر الخدمات الصوتية.

اقرأ أيضًا:

كيف تضبط هاتفك لاستقبال الـ”4G”؟

ومن منطلق أن خدمات الجيل الرابع لم يتم تقديمها بعد يبقى السؤال الأبرز قائمًا، من أين منحت شركات المحمول الثلاثة نفسها تلك الصفات (الأسرع، والأقوى، والأحدث)؟، فمن له الحق بالحكم على أحقية تلك الصفات إما المستخدم أو الجهات الرقابية التي تتمثل في جهاز تنظيم الاتصالات أو حماية المستهلك.

شركة أورنج أولى شركات المحمول الثلاثة حصولًا على ترخيص تقديم خدمة الجيل الرابع، تقول عن نفسها خلال حملتها التجارية إنها أسرع شبكة للجيل الرابع في مصر، عبر الإعلانات التي تملأ شوارع مصر.

orane2

اتصالات مصر ثاني شركات المحمول التي حصلت على الترخيص تقول عن نفسها إنها أحدث شبكة للجيل الرابع في السوق المصري، من منطلق أنها أحدث مشغلي المحمول الوافدين إلى مصر في عام 2007.

etisala2

أما شركة فودافون آخر الشركات حصولاً على التراخيص فتقول إنها أقوى شبكة للجيل الرابع، علمًا بأنها أقل الشركات التي حصلت على ترددات بين الشركات الثلاثة بواقع 5 ميجا هيرتز لكنها كانت تملك أكبر ترددات سابقًا، في حين حصلت اتصالات على 10 ميجا وحصلت أورنج على 10 ميجا هيرتز.

voda-2

مصادر بشركات المحمول قالت إنها لا تحتاج لإذن جهاز تنظيم الاتصالات قبل إطلاق حملاتها الترويجية، بينما يحدث ذلك فقط قبل طرح عروض جديدة أو خدمات للمستهلكين، وهو ما لم يحدث حتى الآن، موضحة أن تلك الصفات التي تصفها كل شركة لنفسها ليس فيها شيئًا طالما لم تعترض الشركات المنافسة.

وفي 2014 بعد اعتراض إحدى شركات المحمول، قضت المحكمة الاقتصادية بتغريم إسكندر نجيب شلبي، رئيس مجلس إدارة شركة أورنج “موبينيل سابقًا”، 100 الف جنيه، لقيام الشركة بإمداد المستهلك بمعلومات مضللة عن تفوق الشركة على الشركات الأخرى كافة في مجال جودة خدمات المحمول في مصر.

اللواء عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك، قال إن خدمات الجيل الرابع لم يتم تقديمها بشكل تجاري حتى الآن ومن ثم لا يمكن محاسبة الشركات على إعلانتها الترويجية، معربًا عن أمله فى أن تساهم خدمات الجيل الرابع في تقدم التصنيف العالمى لمصر من منطلق أن الإنترنت وسيلة مهمة لجذب الاستثمارات، قائلًا :”جودة الخدمة جزء من مستقبل البلد”.

خبراء اتصالات أكدوا أن شركات المحمول الثلاثة بدأت بالفعل بتشغيل خدمات الجيل الرابع بشكل تجريبي بالرغم من أنهم لم يحصلوا بعد على ترددات التشغيل، وهو ما فسروه بأنهم اعتمدوا على ترددات التشغيل الخاصة بالأجيال السابقة للجيل الثالث.

وأشار خبراء الاتصالات أن الفترة الأخيرة شهدت بطئًا ملحوظًا لخدمات الإنترنت على الجيل الثالث، وضعف للخدمات الصوتية في العديد من المواقع، معللين ذلك بسبب تجارب الجيل الرابع.

ضعف الخدمات خلال الأيام الماضية دفع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لمخاطبة شركات المحمول لوقف تجارب تشغيل الجيل الرابع لحين توفير الترددات الجديدة التي حصلت عليها الشركات بعد توقيع رخص الجيل الرابع، مؤكداً أنه سيوفر الترددات للشركات في وقت واحد ووفقا لجدول زمني محدد لاخلاء الترددات وتوفيرها للشركات.

ومن المقرر أن تؤدي خدمات الجيل الرابع إلى زيادة كبيرة في نقل البيانات وسرعات الانترنت على الموبايل في ظل ان السوق المصري يشهد نمو في حجم نقل البيانات بنسبة 35 %.

ونعرض في الصورة تجربتين في مواقع مختلفة أثبتت تجارب تشغيل خدمات الجيل الرابع لشركة أورنج تقدم ملحوظ حيث وصلت سرعة التحميل 26 ميجابايت/ الثانية، بينما بلغت سرعة التحميل للجيل الرابع في التجربة على شبكة فودافون 12 ميجابايت/الثانية، وهي السرعات التي لا يمكن القياس عليها بشكل رسمي لكونها مرحلة تجريبية حتى اليوم.

download

ووقعت شركات الاتصالات الأربعة العاملة في السوق المصري على تراخيص الجيل الرابع في السوق المصري وهي الخدمات التي طال انتظارها لعدة شهور ودار حولها جدل وأزمات مبرى بين شركات المحمول والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

ودفع فودافون مصر ٣٣٥ مليون دولار مقابل تراخيص الجيل الرابع وترددات ٥ ميجا هيرتز بالاضافة إلى ١١.٢ مليون دولار مقابل رخصة الهاتف الثابت الافتراضي، اما اتصالات مصر فدفعت ٥٣٥ مليون دولار مقابل تراخيص الجيل الرابع وترددات ١٠ ميجا هيرتز بالاضافة إلى ١١.٢ مليون دولار مقابل رخصة الهاتف الثابت الافتراضي.

ودفعت شركة أورنج مصر ٤٨٤ مليون دولار مقابل تراخيص الجيل الرابع وترددات ١٠ ميجا هيرتز بالاضافة إلى ١١.٢ مليون دولار مقابل رخصة الهاتف الثابت الافتراضي.

بينما ستفدع الشركة المصرية للاتصالات ٧ مليار جنيه تسدد ٥٠ ٪‏ منها بالدولار وهو ما يعادل ٤٠٠ مليون دولار والبقية بالجنيه المصري نحو ٣.٥ مليار جنيه على عدة اقساط .

اضغط لتعلق

شارك بردك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top